• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مبادرات شعبية لدعم جيش أوكرانيا الضعيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

ا ف ب

يتقاطر الاوكرانيون في مدينة اوديسا حاملين ما تيسر لهم من معدات تخييم وسجائر ومعلبات للتبرع بها لجيشهم ورفع معنوياته، في أي مواجهة محتملة قد يخضوها ضد الجيش الروسي.

وفيما كان الضباب الصباحي يلف هذه المدينة الواقعة على البحر الاسود، كان سكانها يتدفقون حاملين حقائب بلاستيكية متجهين الى نصب الدوق ارمان ايمانويل دو ريشيليو المؤسس الحقيقي لمدينة اوديسا في القرن التاسع عشر.

وقد اصبح هذا النصب في الاسابيع الاخيرة مركزا للتظاهرات المناصرة لوحدة اوكرانيا في هذه المدينة الناطقة بالروسية، والتي يبلغ تعداد سكانها مليون نسمة، وحيث تجري في المقابل تظاهرات انفصالية مؤيدة لروسيا.

وترمي هذه المبادرة الشعبية الى جمع المعدات لصالح الجيش الاوكراني، وقوامه 130 الف رجل، وهو جيش ضعيف جدا من حيث العتاد والتمويل، ولا طاقة له بجيش بوتين الجرار.

ويقدم المتبرعون حقائب ملأى بالمعلبات والسجائر، والخراطيم التي قد تفيد في تزويد المدرعات بالوقود.

ويقول احد المشاركين في هذه الحملة وهو مهندس يدعى ماكسيم غاربوتيوك "عندما اتصلت بمنظمي الحملة، قالوا لي ان كل الاحتياجات جرى تأمينها، واقترحوا علي ان اجلب بعض الورود، لرفع معنويات جنودنا".

ويضيف "انا أرى ان التقاعس عن تموين قواتنا المسلحة من شأنه أن يؤدي الى اجبارنا في المستقبل على تموين جيش اجنبي يحتلنا".

وجرى تنظيم جزء كبير من هذه الحملة على مواقع التواصل الاجتماعي، ونشرت ارقام حسابات مصرفية لهذه الغاية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا