• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأولى من نوعها عالمياً لإنتاج الغذاء والوقود الحيوي في الأراضي الصحراوية المروية بمياه البحر

تشغيل منشأة أبحاث الزراعة ووقود الطائرات بمدينة «مصدر» مارس المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

رشا طبيلة (أبوظبي)

أعلن «مشروع أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة» (SBRC) أمس خلال فعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل، أنه سيتم تشغيل أول منشأة في العالم لأبحاث الطاقة الحيوية المستدامة باستخدام الأراضي الصحراوية المروية بمياه البحر لإنتاج الغذاء ووقود الطائرات في مارس المقبل، وستقام المنشأة على مساحة هكتارين في مدينة «مصدر». وتأسس مشروع أبحاث الطاقة الحيوية المستدامة بالتعاون بين معهد «مصدر» و«الاتحاد» للطيران وشركة «بوينج»، لدعم التزام قطاع الطيران بخفض انبعاثات الكربون من خلال تطوير الوقود البديل، وانضم إلى المشروع لاحقاً «تكرير» و«سافران» و«جنرال إلكتريك».

وقالت الدكتور بهجت اليوسف، المدير المكلف لمعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا «يسهم مشروع نظام الطاقة بمياه البحر والزراعة الاستثنائي في تعزيز الدور المحوري الذي تلعبه أبوظبي ضمن الجهود العالمية الساعية إلى تطوير تقنيات متقدمة لإنتاج طاقة حيوية مستدامة وذات جدوى تجارية. ومن جهتها، تولي أبوظبي اهتماماً كبيراً بالتعليم العالي والبحث العلمي المتقدم ضمن مساعيها لتحقيق مكاسب طويلة الأمد ودعم الدولة في التحول نحو اقتصاد المعرفة».

وأضافت «انطلاقاً من أن المياه المالحة تشكل 97% من مياه الأرض والمناطق الصحراوية 20% من اليابسة، يسعى المشروع إلى التغلب على هذه المشاكل البيئية من خلال تطوير حلول فعالة تتيح إنتاج طاقة حيوية بديلة يمكن تطبيقها في مختلف دول العالم». وأكدت أن «هذا المشروع يستحوذ على اهتمام كبير من دول أخرى تعاني شح المياه والأراضي الزراعية، خاصة المهتمة بتعزيز قطاعات الزراعة المائية دون تلويث مياه المحيطات».

وتابعت أن «منشأة البحوث تمثل منصة رائدة لاستكشاف الجدوى التجارية وإمكانية إنشاء نظام مستدام ومتكامل للطاقة الحيوية لإنتاج الغذاء والوقود دون استخدام الأراضي الصالحة للزراعة أو المياه العذبة في البيئة الصحراوية، ومن شأن هذه التكنولوجيا أن تدعم الأمن الغذائي العالمي وتساعد في الحد من انبعاثات الكربون وخفض مستويات تلوث المياه بسبب العمليات الصناعية لاستزراع الأسماك».

وأكد أليخاندرو ريوس مدير مشروع أبحاث الوقود الحيوي المستدام بمعهد «مصدر» خلال مؤتمر إعلان تشغيل المشروع أمس، أهمية المشروع، حيث يعد أول منشأة بحثية من هذا النوع بالعالم وتم إنجاز 95% إلى الآن تمهيدا لتشغيله في مارس المقبل. وحول موعد تحويل المشروع من بحثي إلى تجاري، قال ريوس «ذلك يعتمد على نتائج الأبحاث التي ستستمر لثلاث سنوات في المنشأة الحالية المقامة على مساحة هكتارين»، مضيفا «نستهدف الوصول إلى مساحة 200 هكتار خلال السنوات الخمس المقبلة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا