• الثلاثاء 03 شوال 1438هـ - 27 يونيو 2017م

كابول استخدمت أموال «سي آي إيه» لدفع فدية لـ«القاعدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مارس 2015

(أ ف ب)

كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» أمس السبت أن الحكومة الأفغانية دفعت في عام 2010 فدية مليون دولار لتنظيم «القاعدة» من صندوق تموله وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية «سي آي إيه»، مقابل الإفراج عن دبلوماسي أفغاني خطفه التنظيم في باكستان. وحسب الصحيفة فإن زعيم التنظيم وقتها، أسامة بن لادن، خشي أن يكون الأميركيون على علم بالصفقة وأن يتمكنوا من تتبع مسار النقود أو أن يكونوا قد دسوا فيها سما أو مواد إشعاعية، فطلب تحويلها إلى عملة أخرى غير الدولار. وعثرت وحدة الكوماندوز الأميركية التي قتلت بن لادن عام 2011 في أجهزة الكمبيوتر والوثائق التي صادرتها من مخبئه في أبوت آباد على رسائل تبادلها بن لادن مع المسؤول عن العمليات اللوجستية في التنظيم عطية عبد الرحمن. وظلت هذه الرسائل طي الكتمان حتى قدمت كدليل اتهام في محاكمة عابد نصير الذي أدانته محكمة في نيويورك في مطلع الشهر بالانتماء إلى تنظيم «القاعدة» والمشاركة في التحضير لاعتداءات تم إحباطها في من نيويورك ومانشستر وكوبنهاجن. وكان الدبلوماسي الأفغاني عبد الخالق فرحي يعمل قنصلا عاما لبلاده في بيشاور ويستعد لتولى بعد اسابيع منصبه الجديد كسفير لبلاده في اسلام اباد حين اختطف في سبتمبر 2008. وأفرج تنظيم «القاعدة» عن الدبلوماسي بعد عامين من اختطافه بعدما حصل من كابول على فدية مالية قدرها خمسة ملايين دولار، بينها مليون دولار مصدرها صندوق سري موضوع تحت تصرف الرئاسة الأفغانية وتموله وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية «سي آي إيه» عبر دفعات نقدية شهرية.