• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

كيف نفوز باللقب الآسيوي الأول؟

استراتيجية «علمية» لتجديد «الأبيض» قبل «آسيا 2019»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مارس 2015

معتز الشامي (دبي)

مبكراً، ودون الانتظار لقرار استضافة كأس آسيا من عدمه، أطلق مجلس إدارة اتحاد الكرة العام الماضي أول استراتيجية طويلة الأمد، تراعي جميع جوانب اللعبة إدارياً وفنياً، وذلك بعد مراجعتها واعتمادها من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، وترتكز الخطة الاستراتيجية على النهوض بالمنتخب الوطني الأول ووضعه في صدارة القارة، ومده بالعناصر القادرة على تدعيم مسيرته نحو التأهل لمونديالي 2018 و2022، بالإضافة للمنافسة على كأس آسيا 2019.

وقد وضعت الخطوط العريضة لاستراتيجية الخاصة بالمنتخبات الوطنية بالتنسيق مع المهندس مهدي علي المدير الفني لمنتخبنا الوطني، بالإضافة للجنة المنتخبات، التي عززت خطط تطوير منتخبات المراحل السنية بداية من الناشئين مرورا بالشباب وانتهاء بالمنتخب الأولمبي.

وكانت أولى خطوات تلك الاستراتيجية قد بدأت بتوفير الاستقرار الإداري والفني لمنتخبات المراحل السنية، والاهتمام بإطلاق مراكز تكوين للموهوبين، وبدء إعداد منتخبات الموهوبين من مواليد 2000، وفي نفس الوقت زيادة جرعات المباريات الودية الدولية للاعبي الشباب والأولمبي، بصفتهما نواة منتخب مونديال 2018 وكأس آسيا 2019، وكلا المنتخبين يهتم مهدي علي بمتابعتهما، وعلى تواصل مستمر بأجهزتهما الفنية، بقيادة بدر صالح والدكتور عبدالله مسفر لتوحيد الرؤى الفنية، والاهتمام بتطوير القدرات الفنية والمهارية لمعظم لاعبيهم.

وتهدف الاستراتيجية العلمية التي يسير عليها الاتحاد منذ عامين على الأقل إلى زيادة عدد المباريات الودية الدولية لجميع لاعبي المنتخبات بالمراحل السنية لتكوين عامل الخبرة الدولية، وزيادة القدرات البدنية والفنية لجميع اللاعبين، بالإضافة إلى توحيد السياسات العامة للتدريب، وطريقة اللعب والخطط الفنية بما يخدم المنتخب الوطني الأول في فترة انتقالية تصل إلى 4 سنوات، سيكون خلالها العمل قائماً بالتوازي مع تجربة المواهب ومنحهم الفرصة تلو الأخرى، استعدادا لتوفير احتياطي استراتيجي لكل خطوط اللعب بالنسبة للمنتخب، بما يفيده خلال مشوار تصفيات مونديال موسكو 2018، وكأس آسيا 2019 بالإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا