• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

ضمن أولى أمسيات «ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة»

«الثوابت الوطنية».. تغرس الفكر المعتدل في نفوس الأجيال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يونيو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

ضمن فعاليات المهرجان الرمضاني الحادي عشر الذي ينظمه نادي تراث الإمارات بتوجيهات ورعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس نادي تراث الإمارات، انطلقت أول من أمس على مسرح أبوظبي بكاسر الأمواج، وبالتنسيق مع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف أولى أمسيات «برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة لشهر رمضان المبارك»، بعنوان «الثوابت الوطنية أمن مجتمعي»، قدّمها عبد الله بن علي بن خميس، الأستاذ بدار المصطفى بحضرموت، بالجمهورية اليمنية، وتأتي هذه الأمسية في إطار أهداف ورسالة النادي التي تنسجم مع اهتمام وحرص سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان على إحياء ليالي الشهر الفضيل والاهتمام بالعلم والعلماء ورجال الفكر والدين، سيراً على نهج المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومبادراته الجليلة في استضافة النخبة من رجال الفكر والعلم للتواصل مع الجمهور خلال أيام الشهر الفضيل، حتى أصبحت المبادرة تقليداً يحتذى حتى يومنا هذا.

الأمن المجتمعي

وقال عبد الله بن علي بن خميس «الثوابت الوطنية وثيقة العلاقة بالدين الإسلامي، وللمجتمع دوره في ترسيخ الأمن، ومن آثار ذلك تحقيق الاستقرار والانضباط في الحياة بوجه عام، مشيراً إلى أن الثوابت هي الأسس التي يرتكز عليها بناء المجتمعات ممثلة في الوفاء والانتماء للوطن والمحافظة على مكاسبه، ومن ثم طاعة ولي الأمر، والعمل بروح الفريق الواحد». وأضاف: «إن الأمن المجتمعي ضرورة ملحة وأساس للتنمية والعبادة والعمل، وأن عدم وجود الأمن في أي مجتمع، يؤثر في سير عجلة الحياة والإنتاج ومواكبة روح العصر».

وأكد أن القضايا التي تواجه الإسلام المعاصر تتمثل في حالة الانفصال بين العالم ورجل الشارع، مما ساهم في بروز ظاهرة «التطرف» لدى الشباب، مشيراً إلى أن الضعف الذي يغلف حياة الأمة الإسلامية ناجم عن عدم الالتزام بالقيم ومن ثم ضعف تأثير العلماء في الحياة الاجتماعية، وتراجع دورهم عما كان عليه في العهود الإسلامية السابقة.

ولفت إلى أن الأمة بحاجة ماسة إلى العالم الرباني الفقيه الحكيم، العارف بربه وشرعه القائم بما يقتضيه العلم، وأن يكون القدوة، ويعلم أفراد المجتمع أن الدين هو أهم دافع لتقدمهم وبناء حضاراتهم وتأكيد حضورهم في العالم الذي يتطور بسرعة هائلة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا