• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

كونتي يقهر التوقعات

«البريميرليج» يسقط على أقدام الطليان!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يونيو 2016

محمد حامد (دبي)

سيطر «الدوري الإنجليزي» على مواجهة بلجيكا وإيطاليا بصورة لافتة، وسجل حضوره اللافت على المستويات كافة، فقد كانت تشكيلة المنتخب البلجيكي الذي منحه البعض لقب «الحصان الأسود» قبل انطلاقة منافسات يورو 2016 تضم 8 نجوم من البريميرليج، كما أن إيطاليا يقودها من خارج الخطوط أنتونيو كونتي المدير الفني القادم لفريق تشيلسي، والمفارقة أن ثنائية الطليان في شباك بلجيكا جاءت عن طريق إيمانويلي جياكريني، وجرازيانو بيلي مهاجم فريق ساوثهامتون.

ويحسب للمدرسة التكتيكية الإيطالية تسجيل تفوقها على نجوم ومشاهير البريميرليج، وعلى رأس هؤلاء النجوم الذين مثلوا بلجيكا الحارس تيبو كورتوا حامي عرين تشيلسي، ورفيق دربه في صفوف نفس الفريق إيدين هازارد، وكيفين دي بروين نجم مان سيتي، ويان فيرتونجن لاعب توتنهام وتوبي ألدرفايريلد مدافع نفس الفريق، ومعهم مروان فيلايني لاعب مان يونايتد، ولوكاكو لاعب إيفرتون، وأوريجي مهاجم ليفربول.

وفي الوقت الذي اعتقد البعض أن بلجيكا ستحقق الفوز على الطليان نظراً لفارق القدرات وخاصة على المستوى المهاجمين، فإذا بكونتي الذي قال قبل البطولة إن منتخب إيطاليا ليس في أفضل حالاته ولا يملك أفضل الأسماء، يلقن بلجيكا بنجومها درساً لا ينسى وخاصة على المستوى التكتيكي، فقد اعتمد على خبرات نجوم اليوفي في الدفاع، وهم كيليني، وبونوتشي، وبارزالي، وخلفهم العملاق بوفون، والمفاجأة أن العناصر الهجومية التي شكك الجميع في قدراتها قبل البطولة نجحوا في التسجيل لإيطاليا وأثبتوا أن ثقة كونتي فيهم كانت في موضعها.

وجاءت تصريحات كونتي عقب المباراة لتؤكد أن الطليان دائماً يعتمدون على الحماس وبذل أقصى جهد لديهم داخل الملعب دون النظر إلى أي أبعاد أخرى، وهو ما جعلهم يحققون الفوز على منتخب بلجيكا الذي كان مرشحاً قبل البطولة للوصول للدور النهائي على حد قول كونتي.

من ناحيته قال دانيلي دي روسي نجم المنتخب الإيطالي «الجميع راهنوا على فوز بلجيكا، بما في ذلك أصدقاء لي في روما»، وأضاف «لا أعلم لماذا كانت لدي هذه الثقة الكبيرة في أننا سنحقق الفوز، لقد راهن أصدقاء لي على فوز بلجيكا، فما كان مني إلا أن أخبرتهم بضرورة احترام قدرات المنتخب الإيطالي وخاصة من الناحية التنظيمية والروح العالية، على أي حال لقد تحقق ما توقعته، وثقتي لم تكن في غير مكانها».

وتابع دي روسي «ألعب في صفوف المنتخب منذ عام 2004، وحظيت بشرف اللعب إلى جوار أفضل النجوم، ولكنني لم أشاهد تشكيلة لمنتخب إيطاليا لديها هذه الروح القتالية العالية، وإنكار الذات والجماعية، يكفي أننا كنا الأضعف على الورق مقارنة مع بلجيكا، ولكننا أثبتنا أننا الأقوى حينما نتعلق بالميدان، والرائع في الأمر أننا حققنا فوزاً مستحقاً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا