• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أحمد بن محمد يطالب بغرس مفهوم المشاركة من أجل المنافسة في الاستحقاقات الخارجية

الكمالي: «الأولمبية» احترمت رغبة الأندية في تحديد مصير «السباحة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 15 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

قال المستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية، إن اللجنة احترمت رغبة الأندية وتحديدها مصير اتحاد السباحة في الجمعية العمومية، ترسيخا لمبدأ الحوكمة والشفافية في إدارة العمل الرياضي، موضحاً: جاء تعليق عضوية الاتحاد بناءً على القرار الذي ورد إلينا من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وهو ما جعلنا نقرر تعليق عضوية الاتحاد إلى حين عقد الجمعية العمومية، وبناء على القرار الذي بلغنا من الجمعية تم إعادة عضوية الاتحاد حاليا.

وقال: التركيز ينصب لدى اللجنة الأولمبية حالياً على الناشئين، وأن القوام الأساسي لدورة الألعاب الأولى للناشئين سيكون من مخرجات النسخة الأولى والثانية لبرنامج الأولمبياد المدرسي، حيث من المقرر أن يخوض 82 رياضياً الدورة تتراوح أعمارهم بين 14 و15 سنة، الأمر الذي يعد مكسباً حقيقياً لنا جميعاً بعد أن ظهرت على تلك العناصر الموهوبة على الساحة ليتم إعدادهم بشكل تدريجي للمشاركة في المحافل المختلفة، والعمل على صناعة بطل المستقبل منهم.

جاء ذلك عقب اجتماع المكتب التنفيذي للجنة الذي ترأسه سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، مساء أمس الأول. حضر الاجتماع معالي عبد الرحمن العويس نائب رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس المكتب التنفيذي، والمستشار محمد الكمالي أمين عام اللجنة الأولمبية، والمهندس داوود الهاجري الأمين العام المساعد للجنة الأولمبية، وعبيد الشامسي المدير المالي إلى جانب أعضاء المكتب الشيخ المهندس سالم بن سلطان القاسمي، اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي، عبد المحسن الدوسري، المستشار أحمد الكمالي، والدكتورة مي الجابر وعدد من رؤساء وممثلي الاتحادات الرياضية.

ورحبت اللجنة الأولمبية بقرار الجمعية العمومية لاتحاد السباحة بتجديد الثقة في أحمد الفلاسي رئيس الاتحاد، وأعضاء مجلس الإدارة لإكمال الدورة الحالية، التي تنتهي عقب ختام دورة الألعاب الأولمبية والتي تستضيفها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية مع رفع الإيقاف المؤقت عن عضوية الاتحاد باللجنة.

ودعت اللجنة إلى تعزيز مبدأ الحوكمة في إدارة العمل الرياضي لما له من انعكاسات ونتائج إيجابية على الصالح العام، فضلا عن دوره البارز في الارتقاء بعمل المؤسسات والجهات كافة وتحقيقها لأفضل معدلات التميز. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا