• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مصابون يروون معاناتهم (2-5)

بالفيديو .. السكري ضيف ثقيل.. والرياضة والحمية تبعدان شبحه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

الفيديو : نورس حمدان

لا يعرف مرض السكري كبيراً أو صغيراً، فما أن تتهيأ أسبابه، الوراثية منها والمكتسبة، حتى يحث مؤشر أجهزة الفحص خطاه صاعداً ريثما يتوقف عند أرقام من ثلاث خانات. ولعل التحكم بأسبابه الوراثية صعب في المرحلة الحالية، إنما تختصر جهود تقليل فرص الإصابة بالانتباه إلى ما يدخل المعدة من أطعمة، وتحريك العضلات بمجهود يستهلك بعضاً من السعرات الحرارية المخزنة فيها، للحؤول دون تحولها إلى ما يضر ولا ينفع.

فقد دهم داء السكري جسد علي حارب دريدر، البالغ من العمر 24 عاماً، قبل عامين، مشكلاً عائقاً لما يطمح لتحقيقه في مجال المسرح، حيث يمارس التمثيل إلى جانب غنائه “الراب” وعمله كموظف حكومي.

ويقول علي إن المسرح يتطلب سرعة في الحركة، وهو ما يعيقه السكري الذي يتسبب له في إرهاق شديد وتعرق.

يروي دريدر بداياته مع هذا الداء قائلاً إنه أصيب به عام 2012، ولم يكن على علم بإصابته في بداية الأمر، وكان يعاني من أعراض تجاهلها لأنه لم يكن يعلم بمقدمات السكري. فكان يشعر بالعطش الشديد طوال اليوم، وكثرة التبول، والنوم لساعات طويلة، إضافة إلى الإرهاق والتعرق وجفاف الحلق، ودوخة في الرأس والرجفة، وعدم الرؤية بصورة واضحة.

ويضيف دريدر إنه عانى في العام الذي أصيب به بالسكري من توتر شديد نتيجة مروره بظروف خاصة، فضلاً على أنه كان من المفرطين بشرب العصائر والمشروبات الغازية وأكل الحلويات.

ويتابع: بعد معاناتي من الأعراض سالفة الذكر، راجعت المركز الصحي في المنطقة التي أسكن بها، لأكتشف أن نسبة السكر في دمي بلغت 600، ما استدعى بقائي في المركز لمدة أسبوعين، ليتسنى للكادر الطبي خفض نسبة السكر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض