• الثلاثاء 24 جمادى الأولى 1438هـ - 21 فبراير 2017م

المعابر بين سوريا ودول الجوار والجهات المسيطرة عليها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

بيروت (أ ف ب) - معبر كسب بمحافظة اللاذقية حيث تدور منذ 3 أيام معارك عنيفة بين قوات النظام ومقاتلي المعارضة، هو أحد معبرين اثنين مع تركيا باقيين تحت سيطرة النظام. وتتوزع السيطرة على المعابر الحدودية الرسمية الرئيسية الـ19 بين سوريا والدول المجاورة على الشكل التالي:

الحدود مع تركيا: معبر كسب الذي تحاول كتائب مقاتلة بينها «جبهة النصرة» وأخرى إسلامية، انتزاعه من النظام. معبر باب الهوى بمحافظة إدلب، وهو تحت سيطرة كتائب عدة معارضة أبرزها منضوية لـ«الجبهة الإسلامية». معبر باب السلامة بمنطقة إعزاز في محافظة حلب، وهو أيضاً تحت سيطرة كتائب معارضة. معبر جرابلس بمحافظة حلب وتسيطر عليه «الدولة الإسلامية بالعراق والشام» المعروفة بـ«داعش». معبر عين العرب في محافظة حلب ويسيطر عليه مقاتلون أكراد. معبر تل أبيض، وتشرف عليه داعش المسيطرة على معظم محافظة الرقة. معبر راس العين بمحافظة الحسكة وشهد معارك عنيفة صيف 2013 بين داعش ومقاتلي وحدات الشعب الكردي، قبل أن تتمكن الأخيرة من طرد المتطرفين من المعبر ومن مدينة راس العين. معبر القامشلي- نصيبين، هو المعبر الوحيد بمحافظة الحسكة الذي لا يزال تحت سيطرة القوات النظامية. وقد أقفلته السلطات التركية المناهضة لنظام الأسد. معبر عين ديوار في الحسكة وهو خاضع لسيطرة المقاتلين الأكراد.

الحدود مع العراق: معبر اليعربية (الربيعة من الجهة العراقية) بمحافظة الحسكة ويسيطر عليه الأكراد. معبر البوكمال بمحافظة دير الزور يطلق عليه معبر القائم في الجانب العراقي وتسيطر عليه «النصرة» وكتائب أخرى. كما تسيطر المعارضة على أجزاء واسعة من ريف دير الزور حيث توجد أكبر آبار النفط السورية. معبر التنف (الوليد) جنوب دير الزور، وهو المعبر الوحيد مع العراق الذي لا يزال بيد القوات النظامية.

المعابر مع الأردن: معبر نصيب (جابر من جهة الأردن) بمحافظة درعا هو أحد المعبرين الرئيسين بين الأردن وسوريا، وهو تحت سيطرة النظام. معبر الجمرك القديم في درعا (الرمثا) وقد سيطرت عليه «النصرة» وكتائب إسلامية أخرى في أكتوبر 2013. المعابر مع لبنان: كل المعابر الحدودية بين لبنان وسوريا (محافظتا حمص ودمشق) تحت سيطرة النظام، وعدد المعابر الرسمية 5، وهي: جديدة يابوس (المصنع من الجانب اللبناني)، والدبوسية (العبودية من الجانب اللبناني)، وجوسية (القاع)، وتلكلخ- البقيعة، وطرطوس (العريضة). وتوجد على طول حدود بين البلدين معابر عديدة غير قانونية، معظمها في مناطق جبلية وعرة، كانت تستخدم قبل الحرب السورية لأغراض التهريب، ويستخدمها اليوم السوريون الهاربون من العنف للنزوح إلى لبنان، والناشطون والمقاتلون المعارضون. الحدود مع إسرائيل: إسرائيل وسوريا في حالة حرب رسمية، ولا توجد معابر بين البلدين. وتحتل إسرائيل جزءاً كبيراً من هضبة الجولان السورية منذ 1967. أما الجزء المتبقي من الحدود السورية، فهو مفتوح على البحر المتوسط، والمرافئ البحرية كلها بيد النظام.

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا