• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توقف المعارك بعد انتشار الجيش و «التيار العربي» يتهم أنصار الحريري ومصادر أمنية تنفي

قتيل و14 جريحاً باشتباكات بين مؤيدين ومناهضين لـ«حزب الله» غرب بيروت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

بيروت (وكالات) - لقي شخص واحد على الأقل، حتفه وأصيب 14 آخرون باشتباكات بين مجموعتين مسلحتين إحداهما من أنصار رئيس «التيار العربي» شاكر البرجاوي المؤيد لـ«حزب الله» والنظام السوري، وأخرى سلفية مناهضة له في الحي الغربي الواقع خلف المدينة الرياضية ببيروت، واستمرت لأكثر من 5 ساعات، قبل أن تتوقف بعد تدخل الجيش اللبناني وانتشاره بالمنطقة. وأكدت مصادر أمنية وطبية مقتل شخص وإصابة 14 آخرين بالاشتباكات التي اندلعت قبيل الفجر واستمرت حتى الصباح في الحي الغربي وزاروب الباشا الواقعين خلف المدينة الرياضية غرب بيروت. وذكر سكان محليون أن الهدوء الحذر يسود منطقة الاشتباكات بعد دخول قوات من الجيش اللبناني وانتشارها فيها.

واندلعت الاشتباكات حوالي الثالثة صباحاً بين المسلحين المؤيدين للبرجاوي وهو سني يؤيد الأسد ومسلحين سنة يؤيدون الانتفاضة المندلعة منذ 3 سنوات ضد حكم الرئيس بشار الأسد. واتهم البرجاوي المؤيد لسوريا عناصر سلفية وأخرى تابعة لـ«تيار المستقبل» الذي يتزعمه رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق سعد الحريري بالهجوم على مكتب تابع له في الحي الغربي ومنازل لأنصاره في المنطقة. لكن مصدرا أمنيا أكد أن المسلحين في الفريق الآخر لا ينتمون إلى مجموعة منظمة أو إلى تيار حزبي معين، «بل هم من سكان الحي». والحي الغربي الذي وقعت فيه الاشتباكات حي شعبي فقير تنتشر فيه مساكن عشوائية ويقطنه لبنانيون وفلسطينيون. ويتزعم البرجاوي مجموعة مسلحة محلية صغيرة يطلق عليها منذ 2009 اسم «التيار العربي» ويقدم على أنه حزب مؤيد ل«سوريا الممانعة و(حزب الله) المقاوم».

وكان شهود عيان، قالوا في وقت سابق إن اشتباكات اندلعت بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية بين مجموعات مسلحة محلية، في الحي الغربي وزاروب الباشا في منطقة الطريق الجديدة خلف المدينة الرياضية لبيروت. وأضافوا أن أعمال القنص تجري على قدم وساق في بعض شوارع المنطقة، وأن عدداً من الأشخاص أصيبوا وتم نقلهم إلى المستشفيات. وأشاروا إلى أن الجيش اللبناني طوق منطقة الاشتباكات. وذكرت وسائل إعلام محلية أن حريقاً كبيراً شب في منطقة الاشتباكات وأن سيارات الإطفاء والإسعاف هرعت إلى مكان الحادثة. قالت مصادر أمنية إن القتيل يدعى نبيل الحنش، وأن المصابين بينهم مدنيون.

وأفاد مصور لفرانس برس في المنطقة بأن أصوات إطلاق الرصاص تراجعت منذ قرابة الثامنة والنصف (6,30 ت غ) بعد أن كانت تسمع في عدد كبير من أنحاء العاصمة، مشيراً إلى أن حواجز عليها مسلحون ملثمون انتشرت في منطقة قصقص القريبة من منطقة الاشتباكات.

وذكر المصور أن قوة كبيرة من الجيش اللبناني معززة بالملالات والآليات العسكرية انتشرت في المنطقة ووضعت حداً للمواجهات. في مايو 2012، حصل إشكال مسلح بين مجموعة البرجاوي ومسلحين مؤيدين للزعيم السني سعد الحريري في منطقة الطريق الجديدة غرب بيروت، وانتهى بإقفال مكتب للبرجاوي في المنطقة وإخراج مجموعته منها.

وتنقل البرجاوي المنتمي إلى الطائفة السنية منذ بداية الحرب الأهلية اللبنانية (1975-1990) بين ولاءات عدة، إذ قاتل إلى جانب منظمة التحرير الفلسطينية، ثم انتقل إلى العراق حيث قاتل إلى جانب نظام الرئيس الراحل صدام حسين ضد الإيرانيين، وعاد إلى لبنان ليقف ضد الهيمنة السورية التي كانت قائمة آنذاك، وسجن في سوريا، لكنه عاد وخرج من السجن موالياً للسوريين. وقف عام 2008 ضد «حزب الله» في المواجهة التي حصلت بين أنصار الحزب وأنصار الحريري وتسببت بمقتل حوالى مئة شخص في كل لبنان، ثم نقل البندقية مجدداً، وصار من أكثر الموالين للحزب اللبناني الشيعي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا