• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مشاركون في مجلس «بن ركاض» في العين:

رؤية «زايد» بتيسير «الزواج» تعكس شخصيته الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2016

محسن البوشي (العين)

عدد المشاركون بمجلس الشيخ محمد بن ركاض العامري بمنطقة اليحر في العين مآثر ومناقب القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، مع قرب حلول ذكرى رحيله، ووقفوا ملياً بالمناسبة أمام «زايد الإنسان»، معتبرين أن الاهتمام الكبير الذي أولاه بتخفيف أعباء وتكاليف الزواج عن كاهل الشباب يعكس عمق الجانب الإنساني في شخصيته «طيب الله ثراه».

وعاد الشيخ محمد بن ركاض العامري الذي ترأس وعلى مدار 18 سنة متصلة لجنة صندوق الزواج في العين بذاكرته إلى الوراء ليسترجع مواقف ومآثر الشيخ زايد وجهوده الكبيرة في تشجيع المواطنين على الزواج من مواطنات في سبيل علاج ومواجهة مشكلة الزواج من أجنبيات، وما يترتب على ذلك من مشكلات أخرى ذات صلة خاصة العنوسة، وما يترتب عليها كذلك من نتائج أخرى سلبية، مؤكداً أن هذه المواقف والمآثر لم تكن إلا انعكاساً لهذا البعد الإنساني المتأصل في وجدانه «طيب الله ثراه».

بناء الأسر

وبين ابن ركاض، كيف تعامل القائد المؤسس مع هذه القضية الاجتماعية من منطلق إنساني بحت، ما أسهم كثيراً في التخفيف من حدتها وتهوينها من خلال متابعته المستمرة لها، ودأبه وتوجيهاته ومكرماته العديدة بمنح قروض للشباب المقبلين على الزواج وتوجيهاته السديدة بتخفيض المهور، وتقليل نفقات الأعراس والتخلي عن مظاهر الإسراف والبذخ في حفلات الزواج، وتحديد عدد معين من رؤوس «القعدان» التي تنحر في هذه المناسبات، بالإضافة إلى دعم وتشجيع ورعاية الأعراس الجماعية، وإنشاء سلسلة من صالات الأعراس المجهزة تغطي مختلف مناطق إمارة أبوظبي، ما كان له بالغ الأثر في التخفيف من معاناة الشباب المقبلين على الزواج، وتشجيعهم على بناء أسر صغيرة جديدة تنعم بالاستقرار.

المظاهر الاحتفالية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض