• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ندوة «هل من جديد؟» تثير جدلية البحث عن هوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

الشارقة (الاتحاد) ـ كان جميلًا أن تنظم إدارة الثقافة والإعلام في إطار البرنامج الفكري والثقافي لأيام الشارقة المسرحية، ندوة حملت عنوان «المسرح العربي.. هل من جديد؟»، أدارها وقدّمها الكاتب والناقد المصري محمود الحلواني، وتحدث فيها كل من: الدكتور وليد الألفي، جواد السنني، نوار بلبل، وليد دغسني.

تحدث الناقد التونسي وليد دغسني عن تجربة المسرح الجديد في بلاده، معتبرا أنه تجاوز هويته المحلية الضيقة إلى (هوية كونية) نظرا لما يحتويه من تجارب مهمة تقترب كثيرا من الشارع. الناقد المغربي جواد السنني تحدث عن المسرح الجديد من خلال استعراضه تجارب عدد من الفرق والمحترفات المسرحية الشبابية، وأكد أنها اهتمت في مشاريعها بالتجريب والاقتراب كثيرا من الشارع المغربي، مستخدمة في عروضها تقنيات التحري، محاولة إيجاد حالة مسرحية من خلال طموح فنون المسرح اليومي بدلا من (مسرح المناسباتية). وتحدث بقية المشاركين عن المسرح الجديد ومشروعاته وخلصوا إلى أن نجاح الفرق المسرحية ذات الإطار الطليعي يكمن في ابتعادها عن مجال المؤسسات الثقافية الرسمية.

بيد أن بعض مداخلات هذه الندوة تفوقت كثيراً على بعض الحديث الذي وردنا، ومن ذلك مداخلة المغربي الدكتور عز الدين بونيت، الذي أوضح أن المسرح لا يمكن فصله عن إطار الفنون الحيّة، ونقصد بذلك الحياة والمجتمع.

وتحدث الباحث زكريا أحمد عيد مذكرا الحضور بأسبوع شكسبير المسرحي، الذي عقد مؤخرا في لندن في الفترة ما بين 17 ـ 20 مارس، واستقطب منظموه جميع طلبة المدارس وأسرهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا