• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

الاحتلال يعتقل 15 شاباً بالضفة و27 بتل أبيب

أعداد كبيرة من المستوطنين تقتحم الأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2016

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس المحتلة - رام الله)

واصل المستوطنون المتطرفون، أمس الاثنين، اقتحامات باحات المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة مشددة من الشرطة الإسرائيلية الخاصة. وفتحت الشرطة الإسرائيلية باب المغاربة، ونشرت عناصرها في ساحات الأقصى، تمهيدًا لتوفير الحماية الكاملة لاقتحامات المستوطنين. وقال المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة فراس الدبس، إن 55 متطرفًا و8 من طلاب الإرشاد اليهودي اقتحموا المسجد الأقصى على مجموعات، ونظموا جولة في أنحاء متفرقة من باحاته. وأشار إلى أن عناصر من الشرطة الإسرائيلية تمركزت عند أبواب الأقصى من الداخل والخارج، واحتجزت بعض الهويات الشخصية للوافدين إلى المسجد. وشهدت مصليات وأروقة الأقصى تواجداً للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل الذين يتوزعون في حلقات العلم وقراءة القرآن. وبين أن حالة غضب شديدة تسود القدس والأقصى بسبب استباحة المسجد خلال شهر رمضان المبارك، مؤكداً أن وتيرة الاقتحامات تتصاعد وتزداد شراسة، في ظل تأمين الاحتلال الاسرائيلي لها عبر وسائل جديدة.

وأغلقت قوات الجيش الإسرائيلي، أمس، كافة المداخل المؤدية إلى محافظة الخليل جنوب الضفة المحتلة وأحكمت حصارها لمدينة «يطا». وواصلت قوّات الجيش الإسرائيلي (امس الاثنين) حصارها وإغلاقاتها مداخل مدينة كافة يطّا جنوب محافظة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، لليوم السادس على التوالي. وقال منسق لجان مقاومة الجدار والاستيطان راتب الجبور، إنّ قوّات الجيش الإسرائيلي حالت دون خروج المواطنين عبر المداخل الرئيسة للمدينة، ما اضطر المواطنين إلى سلوك طرق بعيدة ووعرة. وأضاف جبور، أن قوات الجيش الإسرائيلي أعادت إغلاق مداخل المدينة بالسواتر الترابية، وقطعت الطرق الواصلة بين التجمعات السكانية بعد أن تم فتحها من قبل أهالي البلدة. وأشار إلى أنّ الإغلاق ما زال محكماً، وسط انتشار مكثف لجنود الجيش الإسرائيلي على المداخل المغلقة، وعلى طول الشوارع الالتفافية المحيطة بالمدينة. وكانت قوّات الجيش الإسرائيلي فرضت حصاراً خانقاً على مدينة يطّا، بعد تنفيذ الشابين أحمد وخالد مخامرة عملية تل أبيب التي قتل فيها أربعة مستوطنين وأصيب آخرون.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا