• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جمعية المصارف اللبنانية:‬‭ ‬الهجوم على بنك بلوم يهدف إلى زعزعة الاستقرار الاقتصادي

سلام: انفجار بيروت جريمة تستهدف الأمن القومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2016

بيروت (وكالات)

استنكر رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام، أمس، التفجير الذي استهدف مصرفاً لبنانياً في بيروت أمس الأول، واصفاً الحادثة بـ«الجريمة الإرهابية التي تهدف إلى ضرب الاستقرار الاقتصادي». ونقلت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية عن سلام قوله «التفجير يرقى إلى مرتبة المساس بالأمن القومي اللبناني باعتبار أن القطاع المصرفي هو محرك أساسي للدورة الاقتصادية الوطنية وإحدى الركائز الرئيسة للدولة، في ظل الشلل الذي تعانيه المؤسسات الدستورية». وذكرت أن كلام رئيس الوزراء اللبناني جاء خلال ترؤسه اجتماعاً مخصصاً لمتابعة وضع القطاع المصرفي في لبنان، وضم الاجتماع وزير المالية اللبناني علي حسن خليل، وحاكم مصرف لبنان المركزي رياض سلامة، ورئيس جمعية المصارف اللبنانية جوزف طربيه. ولفت سلام إلى أنه على اتصال دائم بالوزارات والأجهزة الأمنية المعنية بمتابعة التحقيق في هذا التفجير، معرباً عن أمله في الوصول سريعاً إلى كشف مخططي ومنفذي التفجير وإحالتهم إلى القضاء.

ونقلت الوكالة عن المجتمعين أنهم أكدوا ثقتهم في الإجراءات التي يقوم بها المصرف المركزي محلياً ودولياً «لحفظ النظام المالي اللبناني، وتعزيز مناعته، وتثبيت سمعة لبنان المالية».

واعتبرت جمعية المصارف اللبنانية أن التفجير يهدف إلى «زعزعة الاستقرار الاقتصادي» في البلاد، مؤكدة التزامها بتعاميم المصرف المركزي. ودانت الجمعية التي تضم ممثلين عن المصارف كافة بعد اجتماع مغلق عقدته قبل ظهر أمس الاثنين التفجير الذي استهدف «مؤسسة اقتصادية رائدة»، مشيرة إلى أنها «تعتبر أن هذا التفجير أصاب القطاع المصرفي بكامله، ويهدف إلى زعزعة الاستقرار الاقتصادي» في لبنان. ودعت الجمعية في بيان أصدرته «السلطات والأجهزة القضائية والأمنية لكشف الفاعلين»، مؤكدة أن «المصارف تعمل وفق أعلى الممارسات المهنية، وضمن القواعد السائدة في الأسواق الدولية، كما تخضع في لبنان للقوانين اللبنانية المرعيّة ولتعاميم مصرف لبنان، حفاظاً على مصالح جميع اللبنانييّن».

وغداة الانفجار الذي وقع مساء أمس الأول قرب مقر لبنك لبنان والمهجر (بنك بلوم) في بيروت، وجهت أصابع الاتهام إلى حزب الله، كون بنك لبنان والمهجر كان من أول المصارف التي طبقت العقوبات الأميركية على حزب الله، وعمد إلى إغلاق عشرات الحسابات التابعة لأفراد محسوبين عليه. وأجمعت الصحف اللبنانية الصادرة أمس الاثنين على الربط بين الحادث والتزام البنوك اللبنانية بالعقوبات التي فرضتها واشنطن على «حزب الله».

واصدر بنك لبنان والمهجر بياناً صباح أمس، أكد فيه أنه «لم تمس أي أوراق أو مستندات للبنك»، وهو مستمر «بتقديم خدماته المصرفية كافة في جميع فروعه». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا