• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قتيل و7 جرحى باشتباكات مستمرة بين أفغانستان وباكستان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2016

كابول، إسلام آباد (وكالات)

أكد مسؤول في إقليم نانجارهار شرق أفغانستان أن قوات الأمن الأفغانية والباكستانية استأنفت إطلاق النار أمس عند معبر تورخام الحدودي المتنازع عليه، وذلك غداة مقتل جندي أفغاني، وإصابة 6 آخرين، وإصابة عسكري باكستاني، بتبادل نيران مماثل بين الجانبين الليلة قبل الماضية عند المعبر وهو رئيسي بين الدولتين في نهاية ممر خيبر، ما يزيد توتر العلاقات بين إسلام آباد وكابول. وصرح الكولونيل أيوب حسين خيل قائد شرطة الحدود الأفغانية لوكالة «باجوك» الأفغانية أن تبادل إطلاق النار الأخير وقع في نحو الساعة 30ر4 عصر أمس بالتوقيت المحلي، واتهم الجانب الباكستاني بالبدء بإطلاق النار، وقال «القوات الأفغانية قامت بالرد على مصادر النيران». من جهتها، أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية في إسلام آباد إن قوات أفغانية فتحت النيران على قوات باكستانية لمنعهم من بناء بوابة عند المعبر».

وتقول باكستان «إنها ترغب في بناء بوابات لمنع تسلل المسلحين المرتبطين (بالقاعدة) إلى أراضيها. إلا أن السلطات الأفغانية ترى أن بناء البوابات على حدود دولية متنازع عليها يتنافى مع المبادئ العالمية.

وكان الخلاف بين الجانبين أدى إلى إغلاق النقطة الحدودية الرئيسة الشهر الماضي، ما أثر على آلاف الأشخاص الذين يتنقلون عبر الحدود يومياً». وأعرب ديوان رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف عن بالغ القلق مما أسماه «هجوماً غير مبرر»، داعياً الحكومة الأفغانية للتحقيق في الحادث. وقال المتحدث باسم شريف «نعتبر أن هذه الهجمات غير المبررة لا تفيد العلاقات الباكستانية الأفغانية». من جهته، قال عبد الله عبد الله الرئيس التنفيذي للحكومة الأفغانية عبر تويتر: «اتفقنا في الوقت الحالي على وقف إطلاق النار مع باكستان. نأمل أن تنتهي هذه المشكلة عبر القنوات الدبلوماسية». وأضاف: «القتال الحالي الذي بدأته باكستان لا يصب في مصلحة أحد».

والحدود الباكستانية الأفغانية مضطربة ومتنازع عليها. وأعاقت أفغانستان محاولات باكستانية متكررة لبناء سور في قطاعات من الحدود الممتدة لنحو 2200 كيلومتر احتجاجاً على ترسيم الحدود التي ترى أنها متنازع عليها.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا