• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  01:57    وزير الدفاع البريطاني: السعودية لها الحق في الدفاع عن نفسها ضد الهجمات    

جسور

الإمارات واليابان وألمانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مارس 2015

د. حافظ المدلج

لماذا يضرب المثل باليابان وألمانيا عند الحديث عن الكفاءة والتطور؟، المسألة باختصار تتمحور حول اختلاف الفكر بين الشرق والغرب في جميع مناحي الحياة والأمر يندرج على الرياضة، ففي الوقت الذي تضع الدولتان خططاً طويلة المدى وأهدافاً بعيدة، فإن العرب يعملون عادة وفق خطط قصيرة بأهداف قريبة لا يمكن البناء عليها للمستقبل البعيد.

في الخليج على سبيل المثال تعودنا على القرارات المتأخرة مما يفوّت علينا فرص الحصول على أفضل النتائج، ولعلي أضرب أمثلة عامة في تخطيطنا للسفر والإجازات واستقبال الأعياد وغيرها من المناسبات فيتزايد الإرباك وتنخفض فعالية النتائج، والأمر ذاته ينطبق على الرياضة حيث تتم التعاقدات في اليوم الأخير لفترة الانتقالات وتتأخر قرارات تعيين المدربين وتحديد مواقع المعسكرات والمباريات الودية، في حين يعلم الأوروبيون والشرق آسيويون جدول مبارياتهم الودية لسنوات قادمة.

اليابان وضعت خطة هدفها الأساسي استضافة كأس العالم والفوز به في عام 2050 وهم يعملون لذلك الهدف منذ عشر سنوات حيث تم وضع أساسيات الخطة بعد تقييم تجربة استضافة كأس العالم 2002 بالمشاركة مع كوريا الجنوبية، وقد قابلت الكثيرين من المسؤولين اليابانيين الواثقين من تحقيق ذلك الهدف رغم أن غالبيتهم لن يعيش لذلك اليوم الذي يفصلنا عنه خمسة وثلاثون عاماً، فقد عرض «جونجي أوقورا» خطة اليابان في ورشة عمل بالاتحاد الآسيوي عام2007 وكان حينها على أعتاب السبعين فقال: «غالباً لن أعيش حتى 2050 ولكنني أقوم بدوري لتحقيق الهدف».

ألمانيا تفوز بكأس العالم كل عشرين سنة تقريباً مثلما نبهني «اندي روكسبرق» كبير المستشارين الفنيين للاتحاد الأوروبي، وهم يعملون من الآن على إعداد منتخب كأس العالم 2030، وعلينا في الخليج أن نضع ألمانيا مثلاً أعلى على المستوى العالمي واليابان على الصعيد الآسيوي ونتعلم منهما كيفية وضع الخطط طويلة الأجل واضحة الأهداف، وأعتقد أن الإمارات وقطر هما الأقرب للنجاح في هذا المجال والتقدم، فرؤية الإمارات تمثل نموذجاً لخطة مثالية ونحتاج لخطة رياضية تتماشى معها يكون هدفها الأول الوصول لكأس العالم 2018 والفوز بكأس آسيا 2019، مع الاهتمام من اليوم بإعداد الأبيض لكأس العالم 2022، وعلى جسور التخطيط نلتقي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا