• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

في الجولة الرابعة غداً

«أبيض اليد» يتأهب لتجاوز موقعة لبنان في الآسيوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 20 يناير 2016

المنامة (الاتحاد)

يواصل منتخبنا الوطني لكرة اليد، تدريباته بحصتين تدريبيتين صباحية ومسائية، استعداداً للقاء نظيره اللبناني في السادسة مساء غد - بتوقيت الإمارات- على صالة خليفة الرياضية بالعاصمة البحرينية المنامة، ضمن لقاءات الجولة الرابعة في البطولة الآسيوية السابعة عشرة للرجال، المؤهلة إلى بطولة العالم في فرنسا 2017.

ويدخل «أبيض اليد» المباراة ضمن المجموعة الثانية الحديدية، باحثاً عن الفوز وحصد النقطتين، من أجل مواصلة مسيرته بنجاح حتى النهاية، رغم تعادله مع نظيره الأخضر السعودي ليستعيد نغمة الفوز، والتي جاءت على حساب المنتخب الصيني 21/‏17 في بداية مشواره في البطولة، والتي يتطلع من خلالها لحجز إحدى البطاقات الخمس التي تقوده إلى مونديال فرنسا المقبل.

وفي هذا السياق والطموح المنشود والمأمول، فإن الانتصار على أبناء بلاد الأرز اللبناني سيفتح الباب على مصراعيه أمام منتخبنا للدخول في دائرة الكبار، والاقتراب لدرجة كبيرة من بلوغ المربع الذهبي كمرحلة أولى من الأهداف التي رسمها الجهاز الفني للمنتخب، ومن ثم تحقيق الحلم بالتأهل رسمياً لبطولة العالم في نهاية المطاف خلال حضور الأبيض الإماراتي في هذا المحفل الآسيوي.

وأكد خالد أحمد مدرب المنتخب خلال التدريبات التي سبقت لقاء الغد، إن الروح العالية والرغبة مع التصميم على الخروج من هذه المباراة بنتيجة إيجابية ومرضية سادت أروقة الفريق، مع إدراكهم لضرورة بل حتمية الفوز انشاء الله بهذه المباراة والتي تمثل بوابة العبور لمنطقة الأمان بدرجة كبيرة، وتضع منتخبنا بين الفرق التي ستلعب على تحديد المراكز الثلاثة الأولى بكل مجموعة.

وشدد خالد على أهمية المباراة والتي لا تقبل إنصاف الحلول ولا بد من تجاوزها بنجاح، خاصة إننا نلعب مع فريق يضم نخبة من اللاعبين من أبناء بلاد الأرز الى جانب بعض اللاعبين بل المجنسين من العرب والأجانب وبما يمتلكون من قدرات بدنية ومهارات فنية، فقد تم وضع كافة الحلول المناسبة للحد من مكامن القوة واستغلال نقاط الضعف بمنافسنا الذي تحدوه نفس الطموحات والآمال. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا