• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

بموجب اتفاقية تعاون وشراكة مع اتحاد اللعبة

الشطرنج يدخل مراكز التأهيل الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مارس 2015

أبوظبي (الاتحاد)

وقع اتحاد الشطرنج مذكرة تفاهم واتفاقية تعاون مع المركز الوطني للتأهيل، بحضور سعيد المقبالي رئيس اتحاد الشطرنج، وراشد العامري رئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتأهيل، وتضمنت الاتفاقية التعاون لإدخال اللعبة إلى مراكز التأهيل الوطني وتوفير المواد التدريبية والمواد التعريفية وكتيبات التعليم وتنظيم دورات لتدريب المشرفين بمراكز التأهيل الوطني.

وقع الاتفاقية راشد بن كشيش الظاهري المستشار العام للاتحاد والدكتور حمد الغافري من المركز الوطني للتأهيل. وأكد سعيد المقبالي أن الهدف من الاتفاقية هو نشر رياضة الشطرنج على كل الأصعدة وتوجيه فوائدها الذهنية والفكرية لتصب في خدمة المجتمع على العموم ومراكز التأهيل على الخصوص، موضحاً أن الإمارات تعيش نهضة كبيرة في اللعبة التي أخذت في الانتشار، وأصبحت تحقق إنجازات مقدرة على الصعيد الإقليمي والقاري والدولي.

وأوضح أن رياضة الشطرنج تنتشر وتتوسع بشكل كبير في الدولة، ومجلس إدارة الاتحاد لا يألو جهداً في الارتقاء بها من خلال التعاون مع الجهات الاعتبارية من مؤسسات وجمعيات ذات نفع عام ومراكز والمجالس الرياضية والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، والأندية التي تمثل الأساس في العمل، وقال: «نأمل تعاون ودعم أكبر من الشركات والمؤسسات الوطنية؛ لأن الشطرنج ليست رياضة عادية ولكنها رسالة مجتمعية وتربوية وأخلاقية هادفة تساهم في تقويم شخصية الفرد وتنمية قدراته الذهنية وتوجيهها نحو ما يفيد الفرد والمجتمع».

من جانبه، أكد راشد العامري أن رياضة الشطرنج لعبة ذهنية ومفيدة للعقل وتنمية القدرات الفكرية والتوجيه الصحيح للشباب نحو القيم التربوية والأخلاقية، وأضاف: «التلاحم المؤسسي منهجية فذة واتباعها يعود بالنفع على الجهات الاعتبارية لما فيها من تعاون وتبادل الخبرات والاستفادة لكل طرف من الأطراف».

وعقب توقيع اتفاقية التعاون أهدى راشد العامري درعا تذكارية من المركز الوطني للتأهيل إلى سعيد المقبالي الذي قام بدوره بتقديم درع اتحاد الشطرنج لرئيس مجلس إدارة المركز الوطني للتأهيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا