• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

الزراعة تراث إنساني يحتاج إلى دعم مادي ومعنوي

مزارعون يواجهون تحديات شح المياه وسيطرة المستورد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

موزة خميس (دبي) - لا يزال الوضع الزراعي كما هو في العديد من المناطق، حيث توجد معاناة بسبب العديد من التحديات، وقد كنا قد التقينا العديد من المزارعين في عدة مناطق من الدولة، وتحدثوا عما يعاني منه المواطن «المزارع»، الذي كان يعتمد في معيشته على الزراعة، وعلى تلك الثمار والخضراوات التي كان يجنيها عند كل موسم، حيث كان هناك اكتفاء ذاتي وكانت هناك أيضا كميات تتبقى، ليقدمها للأهل والجيران، فهم يتبادلون تلك المنتجات كل منهم حسب حاجته، وقد دخلت أنواع كثيرة من المنتجات منذ السبعينيات، وأثبتت نتائج طيبة مثل زراعة البطاطس والملوخية والخس، وكذلك الجزر والخيار والخرشوف والسلق والبنجر، وكذلك الفاصوليا والبازلاء واللفت والباميا والزهرة أو القرنبيط، وأيضاً الكراث والفجل والثوم، إلى جانب أنواع أخرى من الخضار كالبصل الأخضر والطماطم والرويد، والفلفل والكزبرة وأيضاً البقدونس.

جميع التجارب التي أجريت وكل التصريحات، التي ذكرت من قبل الخبراء، أكدت أن هناك إمكانية لزراعة جميع أنواع الخضراوات في الإمارات، خاصة في رأس الخيمة والفجيرة والعين، والذيد، لكن منذ الثمانينيات بدأت التغيرات المناخية في العالم كله، ولم يعد المزارع في الإمارات يستطيع أن يزرع ما يكفي، وكان بالإمكان تشجيع المزارع على الزراعة طالما لديه أرض بالإمكان استصلاحها، ليس للإنتاج التجاري وإنما لو حتى بكميات توفر له ولأسرته سلة غذائية.

ميزانية خاصة بالمزارعين

ومن خلال لقاءاتنا مع بعض المزارعين من مناطق مختلفة، قال علي خميس من رأس الخيمة: نريد من دولتنا وضع خطة وميزانية خاصة بالمزارعين، خاصة صغار المزارعين، وبموجبها تدعمهم بكل متطلبات الزراعة، لأن الرجل المقتدر إن أراد أن يزرع لن يحتاج لدعم ولأن ينتظر، فهو لديه ثروة تغنيه عن الغير، ولكن كل مزارع بسيط بحاجة لذلك، وما ينتج عن عملية الزراعة يعد جزءاً من نجاح الدولة.

ويضيف خميس: يعاني المزارع أيضاً من منافسة المنتج الأجنبي، حيث تجد سلعتهم مكانها فوق أرفف الجمعيات والأسواق قبل المنتج المحلي، ورفع التاجر «الهامور» الأسعار، حتى أصبحت «ربطة» البقدونس، ربع الكمية التي كانت تباع في السبعينيات، وهذا استغلال، ولو كنا نزرع ما كنا ذهبنا لشراء تلك الكمية الضئيلة بسعر لا تستحقه ولكنها الحاجة، ورغم ذلك لا يزال البعض من المواطنين في مختلف مناطق الدولة يزرعون بأنفسهم، أو يشرفون بأنفسهم على الزراعة، من أجل العثور على الأفضل والأرخص بكميات كبيرة.

دعم المزارع ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا