• الخميس غرة جمادى الأولى 1439هـ - 18 يناير 2018م

مبادرة «بيئة أبوظبي» تربط الطلاب بمحيطهم

«الجامعات المستدامة».. منبر شبابي للتغيير الإيجابي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يناير 2018

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

تهدف مبادرة «الجامعات المستدامة» التي تنفذها «هيئة البيئة - أبوظبي» بدعم من وزارة التريبة والتعليم وبالتعاون مع شركة بروج، إلى بناء القدرات ودعم الشباب في الجامعات والكليات لتقييم الأثر البيئي واتخاذ ما يلزم لتخفيفه في كلياتهم وجامعاتهم، وذلك من خلال التدقيق والإدارة البيئية، مساعدة ودعم الشباب، ليتمكنوا من التعرف على مشكلات الاستدامة في المجتمع والتصدي لها، عن طريق القيام بمشروع عمل لتحقيق الاستدامة، بهدف إقامة منبر شبابي للتواصل داخل الدولة من خلال لقاء شهري لمجلس الشباب الأخضر، تيسير الاتصال والتعاون مع شبكات الاستدامة الشبابية على المستويات الإقليمية والدولية، من خلال مؤتمرات الفيديو وتبادل وتعلم أفضل الممارسات عن طريق المشاركة في الفعاليات والمؤتمرات وتنظيم مؤتمرات شبكية سنوية للموجهين المشرفين على الشباب.

وكانت هيئة البيئة، كرمت مؤخراً في احتفالها السنوي لتكريم الكليات والجامعات التي تشارك في مبادرة الجامعات المستدامة، وذلك لمساهماتهم في إحداث تغيير بيئي إيجابي في جامعاتهم، وخاصة طلاب جامعتي «مانيبال دبي» وطلاب «الجامعة الأميركية بالشارقة»، وذلك لكونهما الجامعتين الأكثر التزاماً بإكمال التدقيق البيئي، ومشروع الأعمال المستدامة.

تغيير إيجابي

وتعمل مبادرة «الجامعات المستدامة»، على إحداث تغيير إيجابي في الجانب البيئي في الحرم الجامعي وذلك من خلال التأكد من تحقيق الاستدامة في المباني الجامعية، عن طريق اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من التأثيرات البيئية والعمل على تقليل البصمة البيئية السلبية في المجتمع الجامعي ورفع البصمة البيئية الإيجابية، ربط الطلبة من مختلف الجامعات في الدولة محلياً برؤية مشتركة ودولياً مع مختلف الجامعات للوصول إلى أفضل الممارسات، مساندة ودعم إنشاء النوادي البيئية في الجامعات. تأسيس مجموعة من الطلبة المتطوعين في المجال البيئي وتطوير مهاراتهم من خلال إشراكهم في مختلف المؤتمرات والورش والفعاليات البيئية.

الضيافة الخضراء ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا