• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تتراوح قيمتها بين 25 و30 مليار درهم

«التوزيعات النقدية».. هل تعيد السيولة إلى حيويتها في أسواق الأسهم؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 مارس 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي)

تعول أسواق الأسهم المحلية على التوزيعات النقدية التي تقرها الجمعيات العمومية للشركات وتتراوح قيمتها بين 25 و30 مليار درهم، في إنعاش التداولات، التي سجلت أدنى مستوياتها منذ بداية العام خلال أكثر من عامين.

وبحسب إحصاءات هيئة الأوراق المالية والسلع، تراجعت مستويات السيولة في الأسواق المالية خلال شهري يناير وفبراير الماضيين بنسبة 68,5% لتصل إلى 37,2 مليار درهم مقارنة مع 117,8 مليار درهم خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

وعزا محللون ماليون شح السيولة إلى حالة من القلق والترقب في أوساط المستثمرين ناتجة عن تقلبات أسواق النفط، وانحسار السيولة الأجنبية التي آثرت الانسحاب من الأسواق منذ منتصف ديسمبر الماضي، مطالبين بأن يتدخل الاستثمار المؤسسي لدعم الأسواق في المرحلة الحالية، خصوصاً بعدما أصبحت الأسواق توفر فرصاً جذابة من حيث المؤشرات الأساسية والنتائج الايجابية وتوزيعات الأرباح السخية.

وقال المحلل المالي وضاح الطه، إن استمرار تدني السيولة يعود إلى حالة من القلق والخوف تسود أوساط المستثمرين منذ موجة الهبوط التي بدأت منتصف ديسمبر الماضي، بنتيجة انخفاضات متسارعة في أسعار النفط، حيث ربطت الأسواق حركتها بتقلبات أسعار النفط، من دون مبرر.

وأضاف: «ليس هناك سبب محدد يفسر التراجع الكبير في مستويات السيولة، لكن الهواجس التي تنتاب المستثمرين من فقدان السوق لبوصلة توجه، هى التي تؤدي إلى إحجام المتعاملين عن التداول، ولا توفر العزم الكافي للأسواق على اجتياز نقاط مقاومة مهمة، تحتاج إلى سيولة ضخمة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا