• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

راعي الإسكيت يصوب الهدف نحو الأولمبياد

سعيد بن مكتوم يتصدر رماة «ريو» بـ 70%

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2016

رضا سليم (دبي)

يستحق نجوم الرماية أن يكونوا على قمة أفضل الرياضيين هذا الموسم، بعدما نجحوا في الفوز بـ 3 بطاقات تأهيلية لأولمبياد البرازيل أغسطس المقبل، من خلال بطولتي العالم وآسيا، وذهب لقب الأفضل للشيخ سعيد بن مكتوم الذي انتزع تذكرة ريو من البطولة الآسيوية في الهند برماية الإسكيت، وهي أغلى بطاقة لكل الرماة، نظراً لأن الجميع كان ينتظر مشاركة الشيخ سعيد بن مكتوم للمرة الأولى في الأولمبياد بعدما حاول كثيراً في السنوات الماضية ولم ييأس في تحقيق الحلم.

والمثير أن جميع الرماة، بمن فيهم سيف بن فطيس وخالد الكعبي، رشحوا الشيخ سعيد بن مكتوم للفوز بلقب أفضل رام هذا الموسم، تقديراً منهم لما يقدمه منذ سنوات طويلة، وتبني العديد من الرماة ووضعهم على الطريق الصحيح، بجانب أنه الرامي الذي يعمل في صمت ويتدرب باستمرار مع جميع الرماة، ومن أكثر اللاعبين التزاما في التدريبات والمشاركة في البطولة.

حصل الشيخ سعيد بن مكتوم على 70% من الأصوات بعدما رشحه 35 مشاركاً من أصل 50 للفوز باللقب، وجاء في المركز الثاني الرامي الذهبي سيف بن فطيس الذي تتعلق أحلام الجماهير الإماراتية به لتحقيق ميدالية أولمبية جديدة، بعدما أثبت أحقيته بلقب العالم وأيضاً الفوز بذهبية آسيا، ويسير على درب البطل الشيخ أحمد بن محمد بن حشر صاحب ذهبية الرماية في أولمبياد أثينا 2004.

وحصل بن فطيس على 10 أصوات بنسبة 20%، وجاءت الأصوات المؤيدة له من بوابة الإعلام، خاصة أنه بطل العالم وآسيا، وأول من حصل على بطاقة أولمبية للإمارات، فيما حصل النجم الواعد خالد الكعبي الذي تأهل للأولمبياد لأول مرة في تاريخه، في واحدة من المفاجآت في رماية الدبل تراب على 5 أصوات بنسبة 10%.

ولم ينس كل الرماة هذا اليوم الذي تأهل فيه إلى النهائيات كل من الشيخ سعيد بن مكتوم والنجم الأولمبي سيف بن فطيس ومحمد حسن لأول مرة في تاريخ مسابقة الأطباق، كما حصد نجم منتخبنا سيف بن فطيس «كعادته» المركز الأول والميدالية الذهبية، فيما حل الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم في المركز الثالث ونال الميدالية البرونزية وبطاقة التأهل إلى الأولمبياد، وهي البطاقة الثالثة لرماية الإمارات بعد التي حصل عليها سيف بن فطيس في الإسكيت وخالد الكعبي في الدبل تراب، كما أنه للمرة الأولى يشهد نهائي بطولة رماية الأطباق حصول اللاعبين الذين تأهلوا إلى النهائي على الكوتا، لأن سيف بن فطيس حصل عليها في قبرص من قبل، ولذلك ذهبت البطاقة الأولى للكويتي سعود حبيب صاحب المركز الثاني والميدالية الفضية، فيما نال الشيخ سعيد بن مكتوم البطاقة الثانية بالبطولة والثانية لمنتخب الإسكيت، وحسب قانون الاتحاد الدولي، فإنه يحق لكل دولة بطاقتا تأهل فقط في اللعبة الواحدة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا