• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

استضاف غالبية نجوم الفن والثقافة والسياسة

«يا تليفزيون يا».. من أشهر البرامج الرمضانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 14 يونيو 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

«يا تليفزيون يا».. من أشهر البرامج التلفزيونية التي عرضت خلال شهر رمضان على مدار أكثر من عشرين عاماً، وكان بمثابة نافذة مهمة فتحها فنان الكاريكاتير رمسيس زخاري للعديد من البرامج التلفزيونية التي امتلأت بها شاشات رمضان طوال السنوات الماضية، واعتمدت حلقات البرنامج على دمج الحوار بالكاريكاتير، حيث كان يقوم رمسيس بالحوار مع الضيف أثناء رسم صورة له، ثم يأخذ رده على الصورة، وكان من أوائل البرامج التي ظهر فيها الفنانون وهم يتكلمون عن حياتهم الخاصة، علماً بأن رمسيس طور الفكرة عاماً بعد الآخر، حيث لم يقتصر اللقاء على الضيوف المشاهير بمفردهم، ولكنه خصص حلقاته للقائهم مع أسرهم وأولادهم، وكشف ملامح من شخصياتهم وجوانب لم يعرفها الجمهور عنهم من قبل.

وجاءت فكرة البرنامج بعدما سيطر التلفزيون في بداية الثمانينيات من القرن الماضي على الناس، وطلبت السيدة سامية صادق رئيس التلفزيون في ذلك الوقت من الفنان رمسيس الذي كان يرسم كل أسبوع في مجلة «صباح الخير» كاريكاتيراً عن المذيعين والمذيعات والفنانين، عمل برنامج يدمج فيه الحوار بالكاريكاتير، واقترحت تسميته «مع رمسيس»، ولكنه طلب تسميته باسم الصفحتين اللتين كان يرسمهما في المجلة وتحملان عنوان «يا تليفزيون يا»، وسهل له الأمر علاقته الطيبة التي كانت تربطه بالفنانين والفنانات، وكان يحرص على تطوير البرنامج كل عام، وهو ما جعله يحصد جائزة أفضل برنامج عام 1990 في مهرجان الإذاعة والتلفزيون.

وبدأ عرض أولى حلقات البرنامج 1984، وكانت مع الفنان محمد ثروت، وظهرت الحلقة بشكل مبهر، وهو ما جعل الجميع يتهافت على الظهور فيه، واستمر في عرضه لأكثر من عشرين عاماً، واستضاف فيه عشرات النجوم والفنانين، ومن بينهم محمد حسنين هيكل وفاتن حمامة، وصلاح ذو الفقار، وعادل إمام، ومحمود ياسين، وعزت العلايلي، ويحيى الفخراني، ومحمود عبد العزيز، ونور الشريف، ومديحة يسري، وتحية كاريوكا، وصباح، ومحمد رضا، وشهيرة، وعبد المنعم مدبولي، وسهير البابلي، وفؤاد المهندس، وحسن عابدين، ونادية الجندي، وكرم مطاوع، ومحمد صبحي، والهام شاهين، وسمير غانم، ورغدة، ومعالي زايد، ونجاح الموجي، وإسعاد يونس، وسماح أنور، وكان يرسم على لوحة بجوار الضيف الصورة التي جمع تفاصيلها في خياله، لتخرج على الورقة البيضاء برتوش تظهر موهبته، مصحوبة بتعليق يحمل خفة دم اشتهر بها بين كل من عرفه كشخص طيب القلب أو فنان محترف، أو ريشة من ذهب رسم بها معظم فناني ومثقفي مصر.

ويتوقف مخرج البرنامج شكري أبو عميرة عند ذكرياته مع البرنامج، ويقول: أذكر أننا صورنا حلقة مع الكاتب الراحل محمد حسنين هيكل الذي لم يكن صور مع أحد في برامج قبلنا، وتحدينا كثيرين أكدوا صعوبة التسجيل معه، ومن بينهم مفيد فوزي وسجلنا معه حلقة ممتعة في منزله ومكتبته، كما سجلنا حلقة مع فاتن حمامة، ولكنها طلبت التسجيل بصوتها فقط مع رسم رمسيس، واعتذرت عن الظهور بوجهها لأنها لم تكن تصور إلا مع المصور وحيد فريد على حد قولها، وكانت أصعب الحلقات مع عادل إمام، حيث صورنا الحلقة في مطار القاهرة قبل سفره بدقائق إلى الولايات المتحدة الأميركية لعرض مسرحيته «شاهد ماشافش حاجة» هناك.

وكان رمسيس «1946 - 2013» بدأ مشواره الفني بعد تخرجه في كلية التجارة، حيث عمل كرسام كاريكاتير في مجلة «روز اليوسف» التي انتقل منها لرحلة أكثر إبداعاً بمجلة «صباح الخير» واستخدم فنه للتعبير عن المواطن المصري الكادح، وسخر بتعليقاته الطريفة على الواقع السياسي، علماً بأنه تقاضى 30 جنيهاً عن الحلقة في برنامج «يا تليفزيون يا» في بداية تقديمه، ثم تدرج إلى أن وصل إلى 1500 جنيه في الحلقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا