• الاثنين 05 محرم 1439هـ - 25 سبتمبر 2017م

أكد أن عدم التفرغ «مشكلة»

الربعي: لاعب المبارزة يحتاج إلى 8 بطولات سنوياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

دبي (الاتحاد)- قال محمد الربعي مدرب منتخب المبارزة: تم اختيار عبدالله الحمادي وماجد المنصوري، وأحدهما مواليد 94 والآخر مواليد 93، والحمادي اختصاص سلاح الايبيه، وماجد سلاح الفلوريه، وقد خاطبتنا اللجنة الأولمبية الوطنية لاختيار أفضل العناصر كي نرشحها للبرنامج، وبالفعل تم ترشيح اللاعبين، لإعدادهم لأولمبياد روي ديو جانيرو 2016، وقد رأينا في اللاعبين الموهبة بناء على نتائجهما على المستوى الخليجي والعربي، وأيضا على المستوى الآسيوي وإذا توافر الاحتكاك للاعبين فمن المؤكد أن النتائج سوف تتغير للأفضل.

وأضاف: من خلال المتابعة في تطبيق البرنامج يتم التقييم مع كل موسم، لمعرفة مدى تطور مستوى اللاعب من عدمه، وفي حالة عدم تطور مستوى اللاعب لابد أن يتم التوقف مباشرة، واستبداله بلاعب موهوب، وحتى لا يشعر اللاعب أن وجوده في البرنامج مضمون ويدرك أن عليه مسؤولية كبيرة من أجل تطوير مستواه، وهناك أهداف مرحلية لمعرفة مستوى اللاعب على الصعيدين القاري والعالمي.

وحول طرق التأهل للأولمبياد في لعبة المبارزة، قال: هناك 3 طرق للتأهل إلى الأولمبياد، الأولى أن يكون أحد المصنفين في العالم، وهذا صعب على لاعبينا لأننا ما زلنا في أول الطريق، والأمر الثاني أن يكون أفضل مصنف على مستوى القارة، والحل الثالث والأخير هو المشاركة في الدورة التأهيلية للأولمبياد، والبرامج التي تم وضعها مستمرة حتى الدورة الأولمبية المقبلة.

أضاف: وصول المبارزة إلى الدورة الأولمبية حلم ولا يمكن أن نفكر في الفوز بميدالية أولمبية قبل أن نتأهل، لأن اللعبة حديثة في الدولة، وتحتاج إلى سنوات، كما تحتاج إلى خبرة طويلة.

وقال إن اللاعبين يحتاجون إلى مشاركات، وأن اللاعب الذي يسعى للتأهل لابد أن يشارك على الأقل في 8 بطولات دولية في الموسم، بجانب معسكرين في الخارج، وهذا المعدل الذي وضعناه في البرنامج.

وأوضح أن المشكلة الحالية تتمثل في عدم تفرغ اللاعب، وقال: لا توجد ثقافة اللاعب المحترف في رياضة هواة مثل المبارزة، والحقيقة أننا جلسنا مع اللاعبين وتحدثنا معهم عن البرنامج وضرورة تجاوبهم، وهل لديهم استعداد لتوفير الوقت وتجاوز الظروف، خاصة أن اللاعب سوف يشارك في بطولات خارجية ويشارك في معسكرات داخلية وخارجية، وكان هناك تجاوب من اللاعبين لأنهم يتعاملون مع المشروع على أنه فرصة رائعة لهم واتفقنا معهم على الالتزام خاصة أن بعضهم يدرس أو يعمل، وهذه معوقات لتطبيق المشروع.

وعن عدد الساعات التي يحتاجها لاعب المبارزة في التدريبات يومياً، قال: لو قارناه بلاعب مثل المصري علاء السيد، صاحب الميدالية الفضية في الأولمبياد، أو لاعبي فرنسا، فالتدريب من 5 إلى 9 مرات أسبوعياً وهو ما يعني أنه لو قلّت التدريبات عن 5 مرات لا يمكن أن يكون لاعب منتخب، لأن الجرعة التدريبية لن تكون كافية، وأكثر من 9 مرات ستكون عالية عليه، وحالياً نسير على الحد الأدنى وهو 5 مرات في الأسبوع، لارتباط اللاعبين بالعمل والدراسة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا