• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الرامي يحتاج إلى 30 بطولة في الموسم

سيف الشامسي: بدأنا مشوار «الألف ميل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 24 مارس 2014

دبي (الاتحاد) - أعرب الرامي سيف الشامسي عن سعادته بانضمامه إلى نادي النخبة، وقال: المشروع كان من المفترض أن ينطلق منذ عدة سنوات وهي فكرة رائعة، وهذه الخطوة سيكون لها دور كبير في صعود أبطالنا إلى منصات التتويج وإذا كان الوصول إلى الأولمبياد صعباً، فهذا المشروع سيدفع أبطالنا للتأهل والمنافسة على الميداليات.

وقال: لابد أن أتوجه الشكر إلى اللجنة الأولمبية وجميع القائمين على المشروع الذين اتخذوا القرار الرائع والذي سيصب في خدمة الرياضة الإماراتية.

وأضاف: اختياري ضمن البرنامج يمثل مسؤولية كبيرة، واختياري ليس لأنافس باسمي وإنما باسم الدولة، وشرف لأي رياضي أن يمثل الدولة في المحافل الخارجية، مشيرا إلى أن البرنامج يحتاج إلى المزيد من البطولات على المستوى المحلي وتكثيف المعسكرات الداخلية والخارجية مع مجموعة من الأبطال العاملين وهذا التكثيف يساعد على رفع مستوى الرماة، لأن الاحتكاك مهم للغاية وأيضا الاستفادة من أبطال العالم، منوها إلى أن المنتخب حاليا لديه مدرب عالمي يتعامل مع الفريق على فترات، وله خبرة كبيرة ومن الصعب التعامل معه إلا أن ما يقدمه مفيد للغاية.

وأوضح أن التفرغ من أهم العقبات التي تواجه المشروع وطالما أن اللجنة الأولمبية ستوفر كل متطلبات النجاح لهذا المشروع فمن المفترض أن يتم حل مشكلة التفرغ لكل الرياضيين حتى يتسنى لهم الاتجاه للتدريبات والمشاركة في البطولات التي سترفع مستواهم لأن المشوار ليس ليوم أو أسبوع أو حتى شهر ولكن هناك مشوار الألف ميل ويحتاج الإعداد لأولمبياد 2016 إلى سنوات من التجهيز والأهم هو التأهل كخطوة أولى.

وكشف أن المنافسة على البطاقة المؤهلة لأولمبياد 2016 قد بدأت في الرماية من خلال البطولات العالمية التي يشارك فيها رماة الإمارات، وقال: أمامنا بطولات عالم في أميركا والعين وكازاخستان وألمانيا والصين بجانب بطولة أخرى مؤهلة في إسبانيا خلال شهر أغسطس المقبل، ونأمل أن ننجح في خطف البطاقات المؤهلة للأولمبياد مبكراً، مشيراً إلى أنه فقد فرصة التأهل للأولمبياد عام 2008 بفارق طبق واحد، وهو ما تكرر في أولمبياد 2012، والأمل كبير من خلال مشروع النخبة أن يخطف بطاقة التأهل هذه المرة.

وأوضح أن أبطال العالم يشاركون في بطولات من 40 إلى 42 بطولة سنوياً، وقال: نحن بحاجة للمشاركة ما بين 20 إلى 30 بطولة للوصول إلى المستوى المأمول، ولدينا خامات إماراتية قادرة على صنع المستحيل فإذا كان الشيخ أحمد بن حشر بطلنا الأولمبي قد حقق الإنجاز ورفع اسم الدولة، فلدينا خامات جيدة، تحتاج فقط إلى صقلها والوصول بها إلى مستويات عالية من أجل المنافسة في كل البطولات، والأهم أن اللجنة الأولمبية رسمت مخطط البحث عن ميدالية أولمبية، ومن خلال هذا المشروع سيتحقق الحلم ونصعد إلى منصات التتويج ليس فقط في الأولمبياد بل في البطولات العالمية أيضا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا