• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

شهدت في ختام فعالياتها ورشة عمل لمخرجي «أفاتار» و «ريو»

قمة أبوظبي للإعلام تناقش توظيف التقنيات في خدمة السيناريو السينمائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 مارس 2011

ضياء عبدالعال

ناقش أبرز صناع السينما العالمية أمس كيفية توظيف التقنيات الحديثة في خدمة السيناريو السينمائي، وذلك في ختام فعاليات “قمة أبوظبي للإعلام 2011” التي عقدت بمشاركة 400 متخصص في القطاع، تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وشهد اليوم الأخير من القمة عقد ورشة عمل، جمعت المخرج السينمائي العالمي جيمس كاميرون، والمخرج البرازيلي كارلوس سالدانها من ستوديوهات “بلو سكاي”، وناقشت التجربتين المختلفتين للمخرجين في استخدام تقنية البعد الثالث في الإخراج.

وأدار جيم جيانوبولوس الرئيس والمدير التنفيذي لشركة “فوكس ليمتد” النقاش بين كاميرون الذي اشتهر بفيلم “أفاتار” بشخصياته الخيالية المصممة بواسطة الكمبيوتر، وسالدانها الذي اشتهر بفيلم الرسوم المتحركة “ريو”، الذي يحكي قصة عصفور سافر مع مالكيه إلى مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، وأفلت منهم هناك، لكنه لم يفلح في الطيران.

وقال كاميرون “إن عملية إنتاج الأفلام تختلف من يوم لآخر، ولكننا ما نزال نستخدم الكثير من المؤثرات البصرية وأدوات الرسوم المتحركة، كما أن البداية دائماً ما تكون متماثلة، حيث علينا أن نستهل العمل من تلك اللحظة التي نواجه فيها الصفحة الخالية من أي فكرة أو إرشاد، ويكون علينا بعد ذلك أن نقوم بإبداع شيء ما نحبه، ولم يسبق لنا رؤيته قبل ذلك لكي نقدمه لجمهور المشاهدين في أنحاء العالم”. واعتبر كاميرون أن تجربة فيلم “أفاتار” تختلف عن تجربة زميله.

وقال إن “أفاتار” اعتمد على أداء الممثلين بالكامل، ومن ثم تم نقل أداء هؤلاء وتعابير وجوههم بدقة متناهية إلى شخصيات رقمية تم تشكيلها عبر الكمبيوتر.

وعرض كاميرون أمام الحضور مشاهد ومقاطع جرى تصويرها وراء الكواليس أظهرت الأداء الحقيقي لممثلي الفيلم، الذين تم الاعتماد على حركاتهم في خلق تعابير وجوه وأجساد وأداء الشخصيات الرقمية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا