• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

صحيفة بريطانية: البرلمان العراقي «أفسد مؤسسة في التاريخ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

رأى تقرير بريطاني، أمس، أن مجلس النواب العراقي «أفسد مؤسسة في التاريخ» بسبب كثرة الأموال والامتيازات التي يحصل عليها عضو المجلس من دون تقديمه أي قانون يهم البلد.

وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية، في تقريرها أمس، أن البرلماني الذي يحال على التقاعد يحصل على 80% من راتبه، فيما وصفت قانون التقاعد بالمفبرك. وقالت، إن «البرلمان العراقي أفسد مؤسسة في التاريخ، إذ إن البرلمانيين العراقيين يحصلون على أكثر من ألف دولار للعمل لمدة عشرين دقيقة فقط من دون أن يضعوا قانوناً واحداً يهم البلد، إضافة إلى حصولهم على رسوم تقدر بـ 90 ألف دولار وراتب 22,500 دولار شهرياً ما يعني تقاضيهم راتباً أكبر من عضو الكونجرس الأميركي».

وأضافت أن «هناك استياء شعبياً عارماً إزاء النائب العراقي؛ لأنه يحصل على 22,500 دولار في الشهر، في حين يكافح الكثيرون من أجل تغطية نفقات حياتهم اليومية البائسة، والتي زادها البرلمانيون بؤساً»، مشيرة إلى أن «الموظف الحكومي المتوسط المستوى يحصل على 600 دولار في الشهر».

وأوضحت أن «البرلماني الذي يفشل في الحصول على مقعد في الدورة التالية، تتم إحالته إلى التقاعد المفبرك، ليتقاضى 80% من راتبه الشهري مدى الحياة، ويسمح له بالاحتفاظ بجواز سفره الدبلوماسي هو وجميع أفراد أسرته»، مؤكدة أن «هذه الامتيازات الشاذة التي اخترعها البرلمان العراقي، تسرق من قوت الفقراء والأيتام والأرامل، وحتى رؤساء أعظم دول العالم ما كانوا يحلمون بالحصول على هذا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا