• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تأجيل الحوار الليبي في المغرب إلى الأربعاء

الثني وحفتر إلى روسيا بحثاً عن السلاح

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

الرباط، موسكو (وكالات) أبلغ برناردينو ليون المبعوث الأممي من أجل الدعم في ليبيا الأطراف الليبية المجتمعة في جولة المشاورات الثانية التي تحتضنها الرباط، بـ «التأجيل حتى الأربعاء القادم» وقال محمد الشريف الوافي عن برلمان طبرق الذي تعترف به المجموعة الدولية «اليوم (أمس) تم اختتام جلسة الحوار الثانية في الصخيرات وتم تحديد الجلسة الأربعاء في آخر النهار هنا في المغرب». وأضاف الوافي «نحن ننتظر أعضاء مجلس النواب لإحضار مقترحاتهم ومزيد من الدعم الفني معهم، وسيعودون إلى المغرب يوم الأربعاء صباحا» ولم يصدر على الفور بيان رسمي بخصوص التأجيل عن البعثة الأممية للدعم في ليبيا. وكانت الأمم المتحدة أطلقت جولة جديدة من المشاورات مع السياسية الليبيين أمس سعياً لإنهاء الأزمة التي تتخبط فيها بلادهم في غياب ممثلين عن البرلمان والحكومة المعترف بهما دوليا اللذين طلباً تأجيل المحادثات. وقال متحدث باسم بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا للصحفيين إن «المبعوث الدولي الخاص برناردينو ليون بدأ مشاورات مع ممثلي الأطراف الحاضرين» مشيرا إلى أن الحضور اقتصر على ممثلي برلمان طرابلس غير المعترف به والمستقلين. وقالت الحكومة المعترف بها دوليا إنها تحتاج إلى أسبوع إضافي لترتب ملفاتها تمهيدا للمشاركة في اللقاءات. وهذه الجولة هي الثانية التي تعقد في مدينة الصخيرات المغربية الساحلية بعد ثلاث جولات سابقة في مدينة جنيف السويسرية وغيرها. من جانب آخر، يبدأ رئيس الحكومة الليبية الشرعية المعترف بها دولياً، عبد الله الثني، زيارة إلى موسكو اليوم السبت على رأس وفد حكومي يضم خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، المعين من حكومة طبرق. وكان الثنى قد أكد في مقابلة سابقة أجرتها وكالة أنباء»نوفوستي» الروسية أن روسيا تعتبر شريكاً أساسياً لبناء الجيش الليبي، وفى غالب الظن، سوف تتطرق محادثات رئيس الحكومة الليبية في موسكو إلى إنعاش التعاون العسكري بين البلدين، بجانب تعزيز التعاون الاقتصادي، خاصة في مجال الطاقة ومشروعات البنية الأساسية. بدوره، أعلن خليفة حفتر، أن الجيش الليبي بحاجة إلى السلاح الروسي، مؤكدا على وجود رغبة قوية لدى ليبيا بالتواصل مع روسيا، حيث أنها دولة صديقة لم يكن بيننا وبينها أي شائبة طول فترة علاقاتنا. وقال حفتر في حديث خاص مع وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية نشرته أمس: «نحن نحتاج بالتأكيد للسلاح الذي كان معتمد لدينا والذي تم تدريب العديد من الليبيين عليه، مضيفا أن روسيا الصديقة التي تعاملت معنا فترة طويلة في عهد القذافي، ولكن بعدها لم نتعامل». وأكد حفتر رغبة بلاده الأكيدة في استمرار الاعتماد على هذا السلاح وأن يكون لليبيا علاقات طيبة مع الدول العظمى، وأن روسيا بالتأكيد من هذه الدول. وبحث وزير الخارجية الليبي محمد الدايرى مع السفير الروسي لدى ليبيا، سبل دعم علاقات التعاون الثنائي بين البلدين في مختلف المجالات. وقال مصدر مسؤول بالمكتب الإعلامي للخارجية الليبية، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط (المصرية)، إن الجانبين بحثا سبل دعم التعاون الثنائي بين البلدين والقضايا الإقليمية المختلفة. وأوضح المصدر أن الجانبين تطرقا إلى الحوار الوطني الليبي الذي يعقد بالمغرب وكيفية التغلب على أي صعوبات قد تؤدى إلى تفاقم الأزمة الراهنة بالبلاد. وعلى صعيد آخر، قال المصدر إن وزير الخارجية الليبي التقى أيضا مع كاتب الدولة للشئون الخارجية التونسي التهامي العبد ولى حيث تبادل الطرفان سبل دعم علاقات التعاون الثنائي، وما آلت إليه جولة الحوار السياسي بين الأطراف الليبية المتنازعة بالمغرب.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا