• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

المرجعية الدينية ترفض نظرية «الإمبراطورية الفارسية»: لن نغض الطرف عن هويتنا واستقلالنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

هدى جاسم (بغداد)

أعلنت المرجعية الدينية العليا في العراق بزعامة علي السيستاني أمس أن المعارك التي تخوضها القوات العراقية ضد تنظيم داعش بأنها معارك مصيرية للدفاع عن البلاد في حاضرها ومستقبلها.

ورفضت المرجعية الدينية تصريحات مستشار الرئيس الإيراني للشؤون الدينية والأقليات علي يونسي الذي وصف فيها بلاده بأنها «أصبحت إمبراطورية كما كانت سابقاً وعاصمتها بغداد»، فيما شددت على ضرورة الحفاظ على هوية واستقلال العراق. وقال ممثل المرجعية الدينية احمد الصافي في خطبة صلاة الجمعة في كربلاء، «إننا نعتز بوطننا وبهويتنا وباستقلالنا وسيادتنا واذا كنا نرحب بأية مساعدة تقدم لنا اليوم من إخوننا وأصدقائنا في محاربة الإرهاب ونحن نشكرهم عليها فإن ذلك لا يعني في اية حال من الأحوال بأنه يمكن أن نغض الطرف عن هويتنا واستقلالنا كما ذهب إليه بعض المسؤولين في تصوراتهم، ولا يمكن ان نكون جزءًا من اية تصورات خاطئة في أذهان بعض المسؤولين هنا او هناك، اذ اننا نكتب تأريخنا بدماء شهداء وجرحانا في المعارك التي نخوضها اليوم ضد الإرهابيين، وقد امتزجت دماء مكونات الشعب بجميع مكوناتهم وطوائفهم، ونؤكد على ضرورة حفظ هذا التاريخ الناصع من خلال التوثيق، خوفاً من التضييع او التجهيل، اذ من حق الأجيال القادمة ان تطلع على تاريخنا، كما قرأنا نحن تاريخ أسلافنا».

وأكد أن «العراق بأبنائه البررة على طول التاريخ، تحملوا ما تحملوا من أجل أن يبقى عزيزاً شامخاً سيد نفسه، فقد اريقت ولاتزال على هذه الأرض الطاهرة، دماء زكية غالية دفاعاً عن كرامتنا وعزتنا ومقدساتنا وهويتنا الثقافية التي نعتز بها ولا نرضى بها بدلاً، ان ابنائنا يخوضون اليوم معركة مصيرية غاية في الأهمية في الدفاع عن العراق في حاضره ومستقبله، ويسطرون تاريخ حقبة مهمة بدمائهم لبذلها في سبيل هذا الوطن، نعتز بوطننا وبهويتنا وباستقلالنا وسيادتنا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا