• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م
  04:27    ولي العهد السعودي: المرشد الإيراني هتلر جديد في الشرق الأوسط        04:28    مقتل 20 مسلحا من طالبان بضربة جوية في أفغانستان         04:28    تنصيب منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي خلفا لموغابي         04:29    المعارضة السورية تتفق على إرسال وفد موحد إلى مباحثات جنيف         04:29    "الوطني للأرصاد" يتوقع أمطارا وغبارا في الأيام المقبلة         04:58    وكالة أنباء الشرق الأوسط: 85 شهيدا و80 جريحا باعتداء إرهابي على مسجد في سيناء    

قصف «داعش» قرب كوباني والأكراد يستنجدون بالتحالف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

عواصم (وكالات)

أفادت قوة المهام المشتركة المسؤولة عن عمليات التحالف الدولي ضد «داعش» أن مقاتلات نفذت خلال 24 ساعة 5 ضربات ضد مصالح التنظيم الإرهابي قرب مدينة كوباني السورية الحدودية، مسفرة عن تدمير 10 مواقع قتالية ومركبتين، في حين طالبت «وحدات حماية الشعب» الكردية أمس، التحالف الدولي بمساندتها في اشتباكات تخوضها ضد التنظيم الإرهابي في معركة تل تمر في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا حيث يحشد التنظيم مقاتليه تمهيداً لهجوم وشيك على مناطق كردية عدة.

ودعت الوحدات الكردية في بيان أمس، قوات التحالف الدولي إلى «المشاركة في معركة تل تمر كما فعلت في معركة تل حميس وتل براك» في محافظة الحسكة. وبدأ تنظيم المتشدد هجوماً باتجاه بلدة تل تمر السبت الماضي، بعدما تمكن في 23 فبراير الماضي، من السيطرة على 11 قرية آشورية وخطف العشرات من سكانها. وقال المرصد السوري الحقوقي إن مقاتلي التنظيم باتوا حالياً على بعد 500 متر عن البلدة. وتحظى تل تمر بأهمية كبرى كونها تقع على مفترق طرق يؤدي إلى الحدود العراقية شرقاً والى كوباني والحدود التركية شمالًا.

وقالت الوحدات «لم تقدم قوات التحالف حتى الآن العون والمساعدة في معركة تل تمر وسرية كانية (راس العين) وهي مدعوة للقيام بواجبها لأنها مكلفة بمحاربة (داعش) والنيل منه ومنعه من ارتكاب المجازر بحق المدنيين العزل واحتلال قراهم ومناطقهم».

وأوضح المتحدث الرسمي باسم الوحدات ريدور خليل أمس، أن «اشتباكات عنيفة مع الإرهابيين تشهدها منطقة تل تمر عموماً وتحديداً في القرى الآشورية وفي رأس العين الحدودية مع تركيا» التي تبعد 35 كلم عن تل تمر والتي يسعى التنظيم أيضاً للسيطرة عليها. وقال خليل : «جبهة القتال مع التنظيم المتطرف تمتد من الحدود التركية شمالًا وحتى الحدود العراقية شرقاً».