• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«دار البر»: «مشروعي الصغير» للتحول من العوز والحاجة إلى «الإنتاجية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

رأس الخيمة (الاتحاد )

اختتم فرع جمعية «دار البر» في رأس الخيمة الدورة الثالثة لمعرض «مشروعي الصغير»، في مقر «راك مول» بمدينة رأس الخيمة، بهدف إتاحة الفرصة لعدد من الأهالي، من المواطنين والمقيمين، لعرض منتجاتهم الغذائية والاستهلاكية والتجارية وتسويقه.

شاركت في المعرض 3 فئات مجتمعية، بمنتجاتها الذاتية والخاصة، هي «الأسر المتعففة»، «الأسر المنتجة»، ونزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة، وعدد من الأهالي.

وقال علي عبد الله الشحي، مدير «دار البر» في رأس الخيمة: إن المعرض الاجتماعي ـ التنموي، الذي أسدل الستار على موسمه الثالث، خلال الأيام الماضية، يهدف إلى تفعيل التنمية المجتمعية، من بوابة مساعدة عدد من أفراد المجتمع على التحول من العوز والحاجة إلى «الإنتاجية» والعمل، وتعزيز مصادر رزق الشرائح المشاركة، وصولاً إلى تلبية احتياجاتهم أو جزء منها بأنفسهم والاكتفاء الذاتي تلقائياً، وتمكين عدد من أصحاب المشاريع والمهارات المختلفة من عرض منتجاتهم وإبداعاتهم.

ووفقاً للشحي، شارك في المعرض، الذي أقيم بالتعاون مع «راك مول» في رأس الخيمة، 12 جهة وفرداً، من بينهم المؤسسة العقابية والإصلاحية في شرطة رأس الخيمة، فيما لفتت بعض المشاركات الأنظار، من أبرزها مشاركة «سيدة مواطنة مسنة»، تبلغ نحو 60 عاماً، وتعرض منتجاتها «الشعبية»، التي تدخل في إعداد وطهي الوجبات الشعبية والتراثية الإماراتية، ومشاركة أخرى لـ«أم أيتام»، دفعتها الحاجة إلى حياكة وإنتاج الملابس بأسعار مخفضة، بجانب مشاركة عدد من نزلاء السجون، وعدد من العرب والآسيويين، من جنسيات مختلفة.

وأكد الشحي أن منتجات المشاركين في المعرض، من الأهالي ونزلاء السجون، تثير الاهتمام والجدية والإعجاب، في ظل جودتها وأسعارها المتدنية مقارنة مع نظيراتها من المنتجات، التي تعرض في الأسواق العامة، مشيراً إلى أن فرع «دار البر» في الإمارة يعمل حالياً على دعم الشرائح الاجتماعية المشاركة في معرض، «الأسر المتعففة» و«الأسر المنتجة» و«نزلاء المؤسسة العقابية»، بالتعاون والتنسيق مع الجهات الحكومية المتخصصة، عبر السعي لإعفائها من رسوم المشاركة في المعارض التجارية الترويجية، وتبسيط إجراءات مشاركتهم فيها.

وأعرب الشحي عن شكر جمعية «دار البر» وتقديرها لرعاة المعرض الخيري والإنساني، «راك مول» ودائرة التنمية الاقتصادية برأس الخيمة، والمشاركين فيه، مشدداً على حرص فرع الجمعية على مواصلة خططه ونهجه في السعي لمساعدة شرائح ذوي الدخل المحدود والمحتاجين والمتعففين ودعمهم، بصورة تقترن بالعمل على تعزيز التنمية المجتمعية وتطوير قدرات الأفراد وطاقاتهم ومهاراتهم، لإكسابهم القدرة على العمل والإنتاجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض