• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

هل يعيد الدستور الجديد الطفولة لقاصرات اليمن ؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 26 مارس 2014

الإتحاد نت - دينا مصطفى

مازال القلق يطارد صغيرات اليمن من تزويجهن في سن مبكرة،ورغم الاعتراضات على الدستور اليمني الجديد إلا أن هناك من ينتظره بفارغ الصبر.

ويري مراقبون أن عملية الانتقال السياسي الحالية ،وعملية صياغة دستور جديد توفر فرصة فريدة للحكومة اليمنية لسن قوانين تحمي حقوق الفتيات.

وتعد اليمن البلد الوحيدة التي لا يوجد فيها تشريعات ترتبط بالحد الأدنى لسن الزواج .بينما حددت العديد من البلدان الأخرى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تعترف بالشريعة كمصدر للقانون سن الزواج بـ 18 عاما أو أعلى، مع بعض الاستثناءات المسموح بها في ظروف ضيقة. ومن بينها: الجزائر، ومصر، والعراق، وليبيا، وتونس، والمغرب، والأردن، وعُمان، والإمارات العربية المتحدة.

وتشير الإحصائيات أن كثيراً ما تلد الأمهات الصغيرات باليمن أطفالاً آخرين، وقد يفارقن الحياة أثناء الولادة لضألة أجسادهن وصغر أعمارهن .

وقد أظهرت بيانات الحكومة اليمنية والأمم المتحدة أن حوالي 14% من الفتيات في اليمن يتزوجن قبل سن الـ 15 عاما، وأن 52 % يتزوجن قبل سن الـ18 عاما.

وبحسب منظمة "هيومن رايتس واتش" ،فقد سجل اليمن تراجعا في ما يتعلق بحماية الفتيات من الزواج القسري. ففي عام 1999، ألغى البرلمان اليمني، بناء على أساس ديني، الحد الأدنى للسن القانونية للزواج بالنسبة للفتيات والفتيان، والذي كان آنذاك 15 عاما. وفي عام 2009، صوتت أغلبية في البرلمان لتحديد سن الـ 17 عاما كحد أدنى، لكن مجموعة من المشرعين، استخدموا إجراءا برلمانيا لمنع القانون من الدخول حيز التنفيذ، إذ اعتبروا أن إعادة تحديد سن أدنى سيكون مخالفا لأحكام الشريعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا