• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

خلال مأدبة إفطار رمضانية في أبوظبي

كاتدرائية الأقباط الأرثوذكس: الإمارات نموذج للتسامح وترسيخ قيم الإسلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

أبوظبي (وام)

أكدت كاتدرائية الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين في أبوظبي أن دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» باتت تحتل مكانة عالمية مرموقة تخطت حدود المنطقة والوطن العربي بفضل السياسة الحكيمة والواعية التي تنتهجها لنشر رسالة التسامح والمحبة والتآخي والتعايش بين أصحاب الديانات كافة، وترسيخ المفاهيم الصحيحة لتعاليم وقيم الدين الإسلامي الحنيف بمنأى عن الغلو والتطرف.

جاء ذلك خلال مأدبة الإفطار الرمضانية التي أقامتها الكاتدرائية أمس الأول، وحضرها سماحة المستشار السيد علي الهاشمي مستشار الشؤون الدينية والقضائية في وزارة شؤون الرئاسة ووائل السيد محمد جاد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة ووفود تمثل ديوان شؤون الرئاسة وديوان صاحب السمو ولي عهد أبوظبي والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف ورجال الدين الإسلامي وأعضاء السفارة المصرية ورجال الأعمال المصريين وجمعية سيدات مصر وأبناء الجالية المصرية من مسلمين ومسيحيين والقس أنطونيوس ميخائيل والقس بيشوي فخري راعيا الكاتدرائية.

وتقدم القس بيشوي فخري باسم قداسة الأنبا توضراوس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات وإلى حكومة وشعب الإمارات بمناسبة شهر رمضان المبارك أعاده الله على دولة الإمارات والأمة العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركات.

وقال القس بيشوي فخري: إن الأقباط الأرثوذكس من أبناء الشعب المصري وجميع المسيحين من مختلف الطوائف يثمنون ريادة دولة الإمارات رئيسا وحكومة وشعبا ومساعيها الجادة لنشر رسالة التسامح الديني وقيم المحبة والتآخي بين أصحاب الديانات كافة على المستويين الإقليمي والدولي وهي الرسالة التي لاقت الترحيب والاستحسان من كل المنظمات الدولية والدول المحبة للسلام والعدل في ربوع المعمورة.

وقال المستشار الهاشمي خلال المأدبة: إن سماحة الدين الإسلامي الحنيف إنما تجسد مفاهيم العبادة الصحيحة لله سبحانه وتعالى، وتتلاقي مع أصحاب الديانات كافة في عبادة الله الواحد الأحد الذي لا شريك له.

وقال إن الله أنعم على دولة الإمارات بقيادة رشيدة فاضلة وحكيمة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات.

وأضاف أن قيادة البلاد الرشيدة تسير بخطى واثقة وجريئة نحو ترسيخ وتأصيل سياسة التسامح ونشر تعاليم الإسلام الصحيحة وقيم الحق والخير لكل أبناء البشر وهي السياسة التي أرسى قواعدها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

من ناحيته أشاد وائل جاد سفير جمهورية مصر العربية لدى الدولة بسياسة التسامح والسماحة الدينية التي تنتهجها دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، مؤكدا المكانة الرفيعة العالية التي تحتلها الإمارات وسط العواصم العربية وكل الدولة الإسلامية والأجنبية بفضل هذه السياسية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض