• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

100 دولة تشارك في مؤتمر «مصر المستقبل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

شرم الشيخ (د ب أ)

شرم الشيخ (د ب أ)

تشارك وفود من نحو 100 دولة من جميع أنحاء العالم إلى جانب 25 منظمة إقليمية ودولية في المؤتمر الاقتصادي الذي انطلقت أعماله أمس في مدينة شرم الشيخ والذي يعقد تحت شعار «مصر المستقبل»، وافتتحه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وتشمل المشاركة في المؤتمر جميع الدول العربية وكذلك دول أفريقية إلى جانب الولايات المتحدة ودول أوروبية وآسيوية ودول من أميركا اللاتينية.

وقال حسام قاويش المتحدث باسم المؤتمر، إن عدد المشاركين في المؤتمر بلغ 2500 مشارك، وممثلين عن 755 شركة، ونحو 100 دولة، بعضها يشارك مشاركة سياسية والبعض الآخر مشاركات اقتصادية، فضلاً عن رؤساء الشركات وممثلي المؤسسات الدولية والتمويلية.

وأضاف قاويش أن نحو 30 رئيس دولة مشاركون في المؤتمر، و500 من ممثلي وسائل الإعلام، بواقع إعلامي لكل 5 مشاركين، وهي من أكبر النسب المشاركة في أي مؤتمر. وقال المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء، على هامش المؤتمر: «نحن مستعدون ومتحمسون للترحيب بكل زائري مصر، وهذا المؤتمر يمثل أحد الركائز المهمة للحكومة، وخارطة الطريق الاقتصادية والاستثمارية، لجلب الاستثمار والاستقرار في المنطقة وتقديم الرخاء لشعبنا». وأشار السفير بدر عبد العاطي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان، إلى الجهود التي قامت بها الوزارة للترويج للمؤتمر الاقتصادي، بما في ذلك ما قامت به السفارات المصرية في الخارج وهو ما أسهم بشكل كبير في المشاركة الكثيفة من جانب دول العالم في المؤتمر.

وأضاف عبد العاطي أن المشاركة رفيعة المستوى وكثافة أعداد الوفد المشاركة سواء الملوك والأمراء والرؤساء والوزراء والمبعوثين الشخصيين ووزراء الخارجية والاقتصاد والمالية والصناعة أنما تمثل رسائل مهمة لنقل الصورة الحقيقية عن مصر وللتأكيد على الاستقرار السياسي والأمني والاقتصادي.

وأشار المتحدث إلى «رغبة دول العالم في الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في مصر آخذاً في الاعتبار عملية الإصلاح الاقتصادي واتخاذ قرارات للإصلاح الهيكلي فضلاً عن إقرار منظومة من التشريعات لتسهيل إجراءات الاستثمار بالإضافة إلى حل العديد من المشاكل التي واجهت الاستثمار العربي والأجنبي بعد ثورة 25 يناير 2011. وأكد عبد العاطي أن كثافة المشاركة تعكس حقيقة أن دولة مصر جاذبة للاستثمار ليس فقط لضخامة سوقها المحلية ولكن أيضاً لعضويتها في التجمعات الاقتصادية الإفريقية الكبرى بما فيها السوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (الكوميسا) ومنطقة التجارة الحرة العربية بالإضافة إلى قرب إنشاء سوق افريقية تضم الكوميسا وتجمع شرق أفريقيا وتجمع مجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (السادك).

ولفت إلى أن ذلك سيجعل من الدول والشركات الغربية سواء في الاتحاد الأوروبي أو الولايات المتحدة وآسيا بما في ذلك اليابان والصين والبرازيل ترى أن مصر من الدول الرئيسية جاذبة للاستثمار وأنها بوابة للنفاذ للأسواق الخارجية وخاصة الأفريقية.

وونوه بأن أهمية المؤتمر، لا تنحصر فقط على الجانب الاقتصادي إنما تنسحب على الجانب السياسي، خاصة بما يتيح المؤتمر من فرصة لعقد العديد من اللقاءات السياسية الثنائية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض