• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

اختتام البرنامج التدريبي للقيادات التربوية

تقييم لضمان جودة المدارس الحكومية العام المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

أنجزت وزارة التربية والتعليم برنامجاً تدريبياً تفاعلياً للقيادات المدرسية والمقيمين التربويين ومديري النطاق بمختلف المناطق التعليمية على مستوى الدولة.

واستهدف البرنامج، الذي اختتمت فعالياته مؤخراً، 418 مدرسة حكومية في دبي والإمارات الشمالية، فضلاً عن 50 مقيّماً تربوياً ومدير نطاق، لتحفيز كفاءة القيادات المدرسية في إدارة عمليات التعليم والتعلم، وقيادة برامج التطوير في مدارسهم، وتعزيز الفهم المشترك لإطار معايير الرقابة والتقييم المدرسية في دولة الإمارات، فضلاً عن التأسيس للغة مشتركة بين فرق العمل بالوزارة وبين القيادات المدرسية، بما يساعد على المشاركة الفاعلة في تحسين أداء المدارس خلال مختلف مراحل تنفيذ عمليات تقييم ضمان الجودة بالمدارس الحكومية اعتباراً من العام الدراسي المقبل.

وأكدت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام - خلال تفقدها لأعمال البرنامج التدريبي، أن كفاءة القيادة المدرسية والتربوية في إدارة عمليات التعليم والتعلم بالمدارس الحكومية وما يرتبط بها من منح المزيد من الصلاحيات الأكاديمية لمديري المدارس، يُمهّد الطريق نحو قيادة مؤثرة وفاعلة بالميدان التربوي لمسيرة «جودة التعليم» في مدارسنا.

وأضافت معاليها: ينطلق البرنامج التدريبي من مبادرة «القائد المؤثر»، التي تستهدف تحقيق كفاءة متميزة للهيئات القيادية والتعليمية، بالإضافة إلى ضمان جودة وكفاءة الأداء التعليمي والتربوي والمؤسسي، باعتبارها من المرتكزات الرئيسة لبرامج ضمان جودة أداء المدارس الحكومية وتأهيل المنظومة التعليمية نحو بلوغ أهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021.

وقالت: تم تصميم البرنامج التدريبي كأداة تفاعلية تعزز دور القيادة المدرسية المؤثرة في تطبيق عملية ضمان الجودة وإنجاح عملية تقييم جودة التدريس والقيادة وتحصيل الطلبة، معربةً عن تقديرها للمشاركة الفاعلة من جانب القيادات المدرسية والتربوية في مختلف اللقاءات التعريفية والأنشطة التدريبية التي من شأنها دعم مسيرة الارتقاء بالتعليم وبلوغ المستهدفات الوطنية.

ووفقاً لنتائج استبانة منهجي للوقوف على أثر البرنامج التدريبي الذي تضمّن جلسات عصف ذهني حول دراسات حالة وممارسات دولية متميزة ضمن مجموعات عمل صغيرة، فقد اتفق أكثر من 90% من القيادات المدرسية التي شاركت في أعمال البرنامج التدريبي، على وجود أثر إيجابي للبرنامج بمستوى متميز أو جيد جداً في قيادة التطوير في مدارسهم وجاهزيتهم لنقل الخبرة التدريبية إلى البيئة المدرسية.

واستمعت معالي وزيرة الدولة لشؤون التعليم العام، خلال فعاليات اليوم الختامي للبرنامج، إلى ملاحظات ومقترحات أكثر من 468 قيادة مدرسية وتربوية حول أفضل السبل لبلوغ أهداف الأجندة الوطنية وقيادة عمليات التطوير في المدارس الحكومية، مؤكدة معاليها حرص فرق العمل الوزارية على مواصلة عقد هذه اللقاءات التعريفية ضمن البرنامج التدريبي المتكامل والمستمر للقيادات التربوية للتحضير والاستعداد لبدء تنفيذ أعمال تقييم الجودة في المدارس الحكومية.

وقالت خولة الحوسني مدير إدارة التدريب في وزارة التربية والتعليم: تحرص الوزارة على تنفيذ عمليات التطوير المستمرة لأساليب التدريب المهني للفئات المستهدفة، بما يتواكب مع أفضل الممارسات الدولية، حيث تم تصميم البرنامج ليكون تجربة تفاعلية ممتدة، بواقع 15 ساعة تدريبية، كما يتيح البرنامج تعزيز العلاقات المهنية بين مختلف القيادات المدرسية والتربوية، بالإضافة إلى التركيز على سبل تحقيق أفضل النتائج ضمن مؤشرات وأهداف الأجندة الوطنية لدولة الإمارات 2021م.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض