• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

إدراج 170 من الأيتام بالشارقة في دروس للتقوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

لمياء الهرمودي (الشارقة)-

لمياء الهرمودي (الشارقة)

كشفت مريم مال الله رئيس الخدمة النفسية بوحدة الرعاية الشاملة بمؤسسة التمكين الاجتماعي بإمارة الشارقة عن ضم نحو 170 من أبنائها وبناتها المنتمين إلى المؤسسة في دروس التقوية هذا الفصل بالتعاون مع عدد من المعاهد الثقافية بالإمارة.

وأشارت إلى أنه قبل إدراج الأبناء في فصول التقوية، تقوم المؤسسة بتنفيذ اختبارات أكاديمية لأبنائها فاقدي الأب المنتسبين إليها، والتي تهدف إلى تحديد مستواهم الأكاديمي وكشف مواطن الضعف لديهم لتوفير الدعم التعليمي المناسب لهم.

وقالت مال الله:» أقيمت الاختبارات على 150 ابن وابنة، وهم الأيتام من الفئة العمرية بين 7 سنوات حتى 11 سنة، وتتمثل الاختبارات بجلسات تتم فيها تطبيق اختبارات الذكاء، لتحديد القدرات العقلية لكل ابن وابنة، والتي يتم على إثرها تحديد الأبناء الموهوبين، والأبناء الذين يعانون من صعوبات في التعلم.

وأضافت: تساعد نتائج هذه الاختبارات في وضع الخطط العلاجية للأبناء على مدار العام، كما أنها تحدد الأبناء الذين يحتاجون إلى دعم في عامهم الدراسي، بإدراجهم في فصول التقوية ورعاية المتأخرين دراسياً والذين يواجهون صعوبات في التعلم.»

وقالت:» تشمل فصول التقوية الأبناء من ذوي الظروف الخاصة، وهم الأبناء الذين يعايشون مشكلات تختلف عن أقرانهم، وتعيق تحصيلهم الدراسي، كمشكلات المراهقة، وانخفاض تقدير الذات وعدم الثقة بالنفس، والإحساس بالفقد نتيجة وفاة الأب، والذين يعانون من مشاكل الصحية، حيث تكشف تلك الاختبارات عن مستوياتهم الدراسية، فضلا عن الزيارات الميدانية التي تقوم بها الاختصاصيات بالمؤسسة لمقر مدارس الأبناء والتواصل مع معلميهم، لمعرفة تفاصيل الصعوبات التي يواجهونها في المدرسة».

وأوضحت مال الله أنه تم خلال هذا الفصل إدراج نحو 170 منتسباً ومنتسبة إلى المؤسسة وذلك بالتعاون مع معاهد الهناء الثقافي، والعلماء الثقافي، وزيادة الثقافي، مشيرة إلى أن أملها بأن تستطيع تلك الدروس في رفع المستوى الدراسي لأولئك الطلبة، وتحسين تحصيلهم الأكاديمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض