• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم         01:43    ليكنز قرر الاستقالة من تدريب الجزائر بعد الاقصاء من أمم افريقيا        01:45     المحكمة البريطانية العليا تؤكد ضرورة مشاورة البرلمان لتفعيل الخروج من الاتحاد الاوروبي    

لماذا تعشق الصغيرات «فروزن»؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 09 يناير 2015

ترجمة عزة يوسف

وفقا لموقع «americanlivewire»؛ فإن فيلم الرسوم المتحركة «فروزن» (ملكة الثلج)، ليس فقط الفيلم الأكثر ربحاً في التاريخ محققاً 1,2 مليار دولار أميركي، وإنما المتصدر لقائمة أهم 10 أفلام رسوم متحركة.

والفيلم، الذي أنتجته استديوهات «والت ديزني»، مأخوذ عن القصة الخرافية «ملكة الثلج» للكاتب الدنماركي هانس كريستيان أندرسن، ويحكي قصة أميرة شجاعة تذهب في رحلة ملحمية برفقة حيوان رنة ورجل ثلج للبحث عن أختها التي حبست المملكة في شتاء أبدي، في إطار غنائي باهر.

ويشيع أن الصغيرات يعشقن الأميرات، إلا أن تعلقهن الشديد بشخصيات «فروزن» إلسا وآنا؛ دفع علماء نفس للبحث فيه، ليجدوا أن هناك تشابها في العالم العاطفي بين الفيلم والأطفال؛ فالبطلة «فروزن» وعواطفها القوية التي لم تستطع السيطرة عليها، تحاكي مشاعر الأطفال في هذه المرحلة، الذين تحركهم عواطفهم أيضا.

ويقول علماء نفس برابطة «Zocalo Public Square» إن «فروزن» قصة مليئة بالسحر، والأطفال يستجيبون دواما للقصص التي توظفه بواقعية، وينبهرون برهبته وسلطته، لافتين إلى أن عدم وجود ساحرة شريرة في الفيلم عزز عشق الصغيرات له، فلطالما كانت شخصيات الساحرات الشريرات في أفلام «أميرات ديزني» تبدو واقعية بشكل مخيف، في حين أن الأجزاء المثيرة للرعب في «فروزن» وجيزة، كما أن الشخص الشرير فيه رجل عادي يغني أغنية حب جذابة.

وتشيد الرابطة بفكرة التفاني الأسري، وتقديمها على جميع محاور قصة «فروزن»، والتي عادة ما تكون راسخة لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة.

وتؤكد أن شخصية «فروزن» تبدو واقعية وليست مهووسة بالعثور على الأمير، بل تركز على حب شقيقتها، مع نزعة موسيقية تشير إلى رغبتها في أن تصبح سعيدة وحرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا