• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

في مجلس استضافه ابن دومان العامري بمنطقة الوقن

«العلماء الضيوف»: الإمارات وطن التسامح والحياة الكريمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

العين (الاتحاد)

أكد عدد من العلماء ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة أن دولة الإمارات أرض التسامح والتعايش والمحبة تهيئ كل أجواء العبادة والحياة الكريمة للمقيمين عليها، وذلك جزء من منهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه».

واعتبر العلماء، الذين استضافهم مجلس ابن دومان العامري الرمضاني في أمسية دينية بحضور الشيخ مسلم بن حم العامري عضو المجلس الاستشاري لإمارة أبوظبي وعدد من أهالي منطقة الوقن، أن ما ينعم به شعب الإمارات من خيرات يعود إلى فكر الشيخ زايد وعطائه المتواصلين من أجل الأجيال الحالية والقادمة.

وقال الشيخ مسلم بن حم: يعود الفضل في مبادرة العلماء ضيوف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إلى القائد المؤسس الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، حيث استمر بدعوة العلماء من كل بقاع العالم لإثراء هذا الشهر الفضيل بالدروس والمحاضرات الدينية، وسار على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ليستمر البرنامج ويتسع أكثر من حيث استقبال العلماء الأفاضل من مختلف الدول العربية والإسلامية.

ورحب عبد الله نصيب بن دومان العامري بأصحاب الفضيلة، مشيراً إلى أن هذه الدعوة من صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، أكبر دليل على الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة للشأن الديني، وحرصها على إحياء أيام الشهر ولياليه بثقافة إسلامية رصينة يتلقونها من علماء كبار، الأمر الذي جعل هذه الدولة المباركة أرض تعايش ومحبة وتسامح تهيئ كل أجواء العبادة والثقافة والحياة الكريمة للمقيمين على أرضها.

وأشار الدكتور محمود حسن عبد الحق أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية أصول الدين جامعة الأزهر إلى ضرورة اغتنام نفحات هذا الشهر المبارك بالطاعات والقربات إلى الله، فهو شهر تضاعف فيه الحسنات، ولا بد من تهيئة النفس لأجواء العبادة والحرص على أداء الصلوات في المساجد، والمداومة على تلاوة القرآن وحضور مجالس العلم.

وتحدث الدكتور برير سعد الدين أستاذ الفقه المقارن بجامعة الخرطوم عن مناقب المغفور له بإذن الله الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، التي اتسع نطاقها وشموليتها، ومن ثم تحدث عن ما ينبغي على الصائمين أن يتحلوا به في عكس الصورة الحقيقية للدين الإسلامي.

ودعا الدكتور عبدالله بن أعل سالم عميد كلية أصول الدين بجامعة نواكشوط، إلى ضرورة اغتنام نفحات الشهر الفضيل وشغله بالطاعات التي تقربنا إلى الله عز وجل.

واختتم المجلس بالدعاء بالرحمة والمغفرة لفقيد الوطن والإنسانية الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، وأن يديم نعمة الأمن والأمان على دولة الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض