• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الدفاع المدني» يطلق مشروع الأنظمة الذكية للمنازل

500 جهاز ذكي للإبلاغ عن الحرائق في مساكن قيد الإنشاء بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

شروق عوض (دبي) - اتفقت إدارة الدفاع المدني في دبي ومؤسسة محمد بن راشد للإسكان وبالتعاون مع وزارة الأشغال على تعميم أجهزة ذكية على 500 مسكن قيد الإنشاء من مساكن المؤسسة، في إطار مشروع الأنظمة الذكية للمنازل الذي أعلنت الإدارة انطلاقته كمرحلة ثانية من نظام الخدمات الذكية.

حيث جرى توقيع الاتفاقية بين الطرفين خلال الملتقى وورشة العمل اللذين نظمتهما الإدارة العامة للدفاع المدني، مؤخرا في انتركونتيننتال فيستفال سيتي بدبي، تحت عنوان «الأنظمة الذكية للمنازل»، وبمشاركة ممثلين عن شركات التطوير العقارية والمكاتب الهندسية الاستشارية وشركات تركيب وصيانة معدات الحماية من الحريق والسلامة في المباني والمنشآت السكنية وعدد من أفراد الجمهور المهتمين بقضايا الأمن والسلامة من حوادث الحريق.

وتعد الأنظمة الذكية للمنازل واحدة من خدمات الدفاع المدني الذكية في دبي والتي تحرص على تطبيقها لحماية أفراد الأسر والمواطنين كافة من مخاطر الحرائق التي تحدث بأقل من ثانية ونشر مفاهيم وقيم السلامة العامة والفردية وترسيخها في عقول وسلوك الأفراد والمجتمع. وأكد اللواء خبير راشد ثاني المطروشي، قائد عام الدفاع المدني بالإنابة، خلال الملتقى حرص القيادة الرشيدة ووزارة الداخلية بواسطة الدفاع المدني على توفير كافة مستلزمات الحماية والسلامة للأسر في المنازل ونسبتها 80 % من التوزيع العمراني لإمارة دبي، لافتاً إلى أنه سيتم التركيز بالدرجة الأولى على المساكن التي لا توجد فيها أنظمة خاصة للحرائق مثل الفلل، حيث تخضع الشقق السكنية في مباني دبي لنظام إلكتروني خاص بالحرائق ولا يوجد في الوقت ذاته نظام خاص داخل كل شقة.

ودعا اللواء المطروشي إلى تضافر جهود جميع الشركاء الحكوميين والقطاع الخاص لتحقيق هذا الهدف النبيل، بالتعاون من الأسر في المنازل. وقال اللواء المطروشي لـ «الاتحاد» إنّ مؤسسة محمد بن راشد للإسكان كانت أول جهة تعاونت مع الأنظمة الذكية للمنازل، حيث تم الاتفاق على وضع الأجهزة الذكية الخاصة بالمنازل في 500 مسكن قيد الإنشاء شريطة أن يستقطع من قرض رب الأسرة مبلغ 40 درهما شهرياً كرسم للجهاز، متوقعاً تعميمها على كافة الفلل والشقق السكنية في دبي خلال فترة تتراوح ما بين 3 إلى 5 سنوات.

وأضاف: «الدفاع المدني كان مبادراً إلى وضع الحلول المبتكرة لتأمين حماية الأرواح والممتلكات في وقت مبكر، فمنذ عام 2007 وضع الدفاع المدني بدبي رؤيته الخاصة بإيجاد حلول جذرية تهدف إلى تقليل عدد الحوادث، وتحجيم خسائرها إن وقعت، بالاستفادة القصوى من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتجددة من أجل حماية الأرواح، وسلامة الممتلكات، ونقاء البيئة، وكانت تلك الخطوة الأولى نحو تطبيق «الخدمات الذكية».

وحول نتائج الدراسات التحليلية واستعراض أفضل الممارسات والتطبيقات العالمية، قال اللواء المطروشي: «بدأ الدفاع المدني تطبيق نظام (24X7 ) منذ أغسطس 2008 لحماية جميع المنشآت والمباني وربطها وإدارة أنظمة السلامة فيها مع غرفة عمليات الدفاع المدني». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض