• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

المزينة: البرامج الأمنية كشفت قضايا مهمة

2972 معاملة عبر تطبيق شرطة القصيص الذكي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

دبي (الاتحاد)

تفقد اللواء خميس مطر المزينة، القائد العام لشرطة دبي، مركز شرطة القصيص، ضمن برنامج التفتيش السنوي للإدارات العامة ومراكز الشرطة.

وأكد المزينة أن اتخاذ التدابير الوقائية لمواكبة اتساع منطقة اختصاص المركز الجغرافية، وتكثيف الدوريات لإيجاد التغطية الأمنية المناسبة على مدار الساعة والبرامج الأمنية التي طبقها المركز، ساهم بشكل كبير في الكشف عن عدد من القضايا المهمة التي وقعت في منطقة الاختصاص، وضبط المشتبه بهم ومتابعة الحالات التي تستدعي اتخاذ الإجراءات الجنائية حيالها.

وثمن إطلاق المركز دورية أمنية نسائية، بهدف التدخل في البلاغات التي يكون أحد طرفيها النساء أو الأطفال إضافة إلى بلاغات لقضايا أسرية منها ما يتصل بالأطفال وكبار السن خاصة من النساء، وذلك للحفاظ على المزيد من الخصوصية والإنجاز في آن معاً.

واطلع على إحصاء حالات الوفاة من الحوادث المرورية في منطقة الاختصاص، التي وصلت خلال العام الماضي إلى 14 حالة وفاة، 6 حالات بسبب حوادث الدهس، وحالتين بسبب حوادث الصدم، و5 حالات وفاة بسبب حوادث الاصطدام، وحالة واحدة من جراء حادث التدهور، بينما سجل المركز 8 حالات وفاة في العام 2014، منها 4 حالات وفاة بسبب حوادث الدهس، وحالة واحدة من جراء حادث سقوط، و3 حوادث من الاصطدام.

وأكد المزينة أهمية النزول الميداني ونشر الثقافة المرورية من خلال توعية مستخدمي الطريق في منطقة الاختصاص وأشاد بجهود العاملين في قسم إسعاد المتعاملين وارتفاع عدد المستخدمين لخدمات شرطة دبي عبر تطبيقها الذكي إلى 2972 معاملة، منها: 283 معاملة بلاغات شيكات و8 معاملات بلاغات جنائية و2636 خدمات الحوادث المرورية خلال العام الماضي، مقابل 777 معاملة منها 3 معاملات بلاغات شيكات، و5 معاملات بلاغات جنائية، و722 خدمات الحوادث المرورية، وأصدر 46 شهادة فقدان و12 شهادة فقدان جواز سفر وشهادتين لمن يهمه الأمر، مقابل 35 شهادة فقدان و12 شهادة فقدان جواز سفر.

وفي ختام الجولة التفقدية وجه اللواء المزينة بزيادة الاهتمام بالعملاء وتقديم جميع التسهيلات لهم، بالإضافة إلى تطوير قدرات العاملين في مواقع تقديم الخدمات من خلال دورات وورش عمل وحملات تثقيفية وإرشادية ومبادرات للارتقاء بالخدمات التي تقدمها شرطة دبي.

كما وجه بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لردع الأشخاص الذين يقومون ببعض المسلكيات المرورية الخاطئة التي يعاقب عليها قانون السير والمرور، وتكثيف العمل وتعزيز آليات التنسيق في سبيل تفعيل إجراءات الضبط المروري، خاصة أن منطقة الاختصاص تضم مجموعة من الطرق الحيوية التي تعتبر الشريان الرئيسي بين إمارات الدولة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض