• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أطلقته «التربية» و «اتصالات»

35 ألف طالب شاهدوا «دروسي» الإلكتروني خلال أسبوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 يناير 2014

دينا جوني (دبي) - وصل عدد المشاركين في مشروع «دروسي» الإلكتروني، الذي أطلقت نسخته التجريبية الأسبوع الماضي، إلى أكثر من 17 ألف على موقع «يوتيوب»، فيما بلغ عدد المشاهدات نحو 35 ألف مشاهدة، لأكثر من 500 ساعة، بحسب وزارة التربية والتعليم.

جاء إعلان الوزارة خلال حفل الإطلاق الرسمي للمشروع، الذي نظم أمس، في فندق جراند حياة، بالتعاون مع «اتصالات»، وبحضور مروان الصوالح وكيل الوزارة، وعبدالله المانع مدير عام مؤسسة «اتصالات» في دبي.

ويتمثل المشروع في 600 درس مصوّر عن طريق الفيديو، نصفها للصف الحادي عشر، والنصف الآخر للصف الثاني عشر، ومدة كل منها نحو 25 دقيقة.

وترتبط الفيديوهات بوحدات معينة من 10 مواد تدريسية تشمل اللغتين العربية والإنجليزية، والتربية الإسلامية، والتاريخ، والأحياء، والكيمياء، والجغرافيا، والفيزياء، والرياضيات، والجيولوجيا.

وشارك 45 من أفضل الأساتذة على مستوى الدولة، في إعداد الدروس، وتصوير الفيديوهات، بإشراف مباشر من 20 موجهاً للمواد التدريسية المذكورة.

ويعدّ هذا المشروع الأول من نوعه في مجال التعليم الإلكتروني، ويستهدف توفير المقررات الدراسية للصفين الحادي عشر والثاني عشر، بما يمكّن الطلبة من متابعة دروسهم في أي وقت ومن أي مكان، عبر وسائل الاتصال المتنوعة، بما فيها «يوتيوب» من شركة «غوغل».

وأشار مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم، إلى مساعٍ للارتقاء بمستوى المدارس، من خلال استراتيجية تطوير التعليم 2010- 2020، فيما تدرك الوزارة أهمية تمكين أبناء الدولة من أدوات العصر ولغة المستقبل، التي تستند في مقوماتها إلى وسائل أكثر تطوراً للتعليم والتدريس. وأضاف٬ يتفق مشروع «دروسي» بفكرته ومضمونه مع توجهات الوزارة وأهدافها، وحرصها على استثمار آخر ما جاد به العالم من تقنيات متقدمة، كما يتفق في الوقت نفسه مع حركة التطوير التي تشهدها المدارس، وما تتبناه الوزارة من مبادرات وبرامج تستهدف توفير خدمات تعليمية ذكية وفق أرقى معايير الجودة والتميز . وتابع أن المشروع يمثل ثمرة تعاون بناء بين وزارة التربية و«اتصالات» و«جوجل» العالمية، ومساراً نوعياً، من شأنه تمكين طلبة الصفين الحادي عشر والثاني عشر من التفاعل مع المقررات الدراسية الالكترونية ومن خلال وسائل اتصالات متنوعة، وهو ما نعدّه تقدماً ملموساً، في العملية التعليمية. وقال عبدالله المانع مدير عام «اتصالات» منطقة دبي: إن «دروسي» يعد مشروعاً في غاية الأهمية لـ «أيادي اتصالات»، إذ يسهم في تطوير قطاع التعليم من خلال دمج الحلول الذكية في عملية التعلم، فلا تعود مقتصرة على الوسائل التقليدية، وهو ما يعود بالنفع على الطلبة. وأضاف المانع أن هذا المشروع هو خطوة أولى نحو جعل التعليم الذكي حقيقة واقعة، وهو ليس إلا البداية، حيث تسعى «اتصالات» على الدوام لتوفير الحلول المبتكرة التي تسهم في تطوير مختلف القطاعات. وأعرب المانع عن الفخر للشراكة الاستراتيجية مع وزارة التربية والتعليم، وشكر فريق العمل في الوزارة على التعاون الكبير الذي أبدوه في سبيل تطوير هذا المشروع وتحقيقه. من جانبه، صرح طارق عبدالله مدير التسويق لشركة «جوجل» في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بأن وجود هذا النوع من المحتوى مثل مشروع «دروسي» على منصة «يوتيوب»، يوضح التزام شركة «جوجل» بالاستثمار في المستقبل وفي التعليم عبر توفير محتوى ذو تأثير كبير وبعيد المدى. ويعتبر وجود مثل هذا المحتوى على المنصة مفيداً للغاية للأجيال المستقبلية، نظراً لسهولة الوصول إليه في أي وقت ومن أي مكان باستخدام أي جهاز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض