• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الجيش يؤمن مساراً لخروج آلاف المدنيين

اقتحام الفلوجة خلال 3 أيام وتحرير قرية جنوب الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

قال قائد الشرطة الاتحادية العراقية الفريق رائد شاكر جودت أمس، إن قوات بلاده تستعد لاقتحام مركز الفلوجة بمحافظة الأنبار خلال يومين أو ثلاثة أيام بعد إحكام محاصرتها والسيطرة على بعض ضواحيها، وقتل العشرات من «الحشد الشعبي» في هجومين لتنظيم «داعش» بالفلوجة. وأعلن الجيش تأمين أول مسار خروج لآلاف المدنيين الذين غادروا الفلوجة بمساعدة جماعة نرويجية، فيما طالب سياسيون ورجال دين عراقيون المجتمع الدولي بالتدخل لوضع حد لانتهاكات «الحشد الشعبي» في الفلوجة. في حين حررت القوات العراقية والبيشمركة قرية جنوب الموصل بمحافظة نينوى، وقتلت 25 «داعشيا»، وواصلت التقدم باتجاه قرية «الحاج علي» بناحية القيارة.

وذكر جودت أن قواته وقوات شرطة الأنبار وجهاز مكافحة الإرهاب والجيش ستقتحم قريبا مركز الفلوجة، غير أنه لم يحدد موعداً للاقتحام. وأوردت مصادر محلية أن مليشيات «الحشد الشعبي» هاجمت منطقة المعارض الخط الدفاعي الأول للتنظيم الواقع على محيط الفلوجة الشرقي بين الطريق السريع وأطراف الحي الصناعي، في محاولة لاختراق المدينة.

ومنذ بدء الحملة العسكرية لاستعادة الفلوجة قبل نحو ثلاثة أسابيع بدعم دولي، لم تتوغل القوات العراقية إلا في حي سكني واحد جنوب المدينة. وأكدت المصادر أن 30 من «الحشد الشعبي» قتلوا وأصيب العشرات بهجومين للتنظيم على مواقع وثكنات في جنوب شرق وشمال غرب الفلوجة.

وذكرت المصادر أن «داعش» هاجم، بعربة ملغمة يقودها انتحاري مواقع عسكرية للمليشيات بمنطقة الهياكل جنوب شرق الفلوجة، أعقبته اشتباكات عنيفة بمختلف الأسلحة تمكن عقبها التنظيم من السيطرة على ثكنة لساعات قبل أن ينسحب منها.

وهاجم انتحاري آخر بعربته الملغمة تجمعا لمليشيات «الحشد الشعبي» في محيط الأزركية شمال غرب الفلوجة، أعقبتها اشتباكات في منطقتي ألبوعكاش والشهداء الثانية بمحيط الصقلاوية، انتهت باستعادة التنظيم أراضي فقدها في معارك سابقة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا