• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«القاتل الصامت» على طاولة البحث مجدداً (1-5)

فيديو: 743 ألف مريض سكري في الدولة والعدد متزايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

تحقيق: سامي عبدالرؤوف فيديو : نورس حمدان

مع إشراقة كل شمس، يستيقظ 743 ألف مصاب بـ”القاتل الصامت” في الإمارات، وهاجسهم الأول قياس نسبة السكر في دمائهم، وتناول جرعاتهم الموصوفة من الأنسولين وأدوية أخرى، سواء أكانت حقناً أم أقراصاً. وإلى جانب هؤلاء، فإنه يعتقد أن هناك نصف عددهم أو يزيد ممن ابتلي بالسكري، لكنه لم يعلم به بعد، أو لم يجد الأمر يستحق مؤونة عرض نفسه على طبيب متخصص. كذلك يتهيأ 934 ألف شخص للالتحاق بركب “السكريين”؛ فهؤلاء معرضون للإصابة بهذا الداء، إذا ما واصلوا عاداتهم الغذائية والمعيشية، ولم يغيروا من نمط حيواتهم. وبحسب ما تقوله الأمم المتحدة، فإن هناك شخصاً واحداً يصاب بمرض السكري كل خمس ثوان، ويموت شخص واحد بسبب هذا المرض كل عشر ثوان، ويفقد أحدهم طرفاً بسبب السكري كل 30 ثانية.

استطاعت دولة الإمارات الخروج من قائمة الدول العشر الأكثر إصابة بمرض السكري على مستوى العالم، وتراجعت إلى المرتبة الثالثة عشرة عالمياً، وفقاً لنتائج الاتحاد الدولي للسكري للعام المنصرم 2013، وذلك بعد أن كانت تصنف في المرتبة الثانية عالمياً في الإصابة بمرض السكري حتى قبل عامين من الآن.

بيْد أن هذا المرض الذي يعرف طبياً بـ”القاتل الصامت”، يُعد من أكثر الأمراض غير المعدية تأثيراً وضرراً على مختلف الصعد الصحية والاقتصادية والاجتماعية والإنتاجية سواء بالنسبة للفرد أو المجتمع، وهو ما دعا جميع الجهات المعنية والمختصة بالدولة إلى مكافحته والعمل على الحد من انتشاره، من خلال تنفيذ الخطط والبرامج والاستراتيجيات على المدى القصير والمتوسط والطويل.

وكشفت وزارة الصحة أن تكلفة علاج داء السكري للفرد في العام بالدولة تتراوح ما بين 5500 و11 ألف درهم (1500 و3000 دولار)، ما يرفع التكلفة الإجمالية للخدمات الصحية في الدولة إلى ما يعادل 360 مليون درهم سنوياً.

وارتفع عدد الحالات المصابة بداء السكري في الإمارات إلى 743 ألف مصاب، فيما يبلغ عدد الحالات القابلة للإصابة بالمرض 934 ألف شخص. وتصل نسبة الإصابة بالسكري في الدولة إلى 18,98%، بحسب الدكتورة ناهد منصف مدير إدارة الشؤون الصحية بالإنابة بقطاع الرعاية الصحية الأولية بهيئة الصحة بدبي.

وأكد المسؤولون في القطاع الطبي، الذين تحدثوا إلى “الاتحاد” ضرورة التعاون وتوحيد الجهود ووضع وتنفيذ الخطط والمبادرات، ونشر التوعية، ووضع آليات المتابعة واعتماد التشريعات القانونية إن لزم الأمر، لمكافحة الأمراض المزمنة ومن ضمنها مرض السكري، الذي يعد من ضمن أكثر الأمراض انتشاراً في الدولة. ... المزيد

     
 

الوقاية من السكري

العادات الغذائية الحديثة هي السبب الرئيسي للاصابة بالسكري إلا أن لا أحد يحاول إيجاد الحلول الا بعد الاصابة بالمرض !!! أطفالنا بالا رقابة والدكاكين والكافتيريات كثرت في الأحياء السكنية واطفالنا بانوا يعانون من السمنة المبكرة وبفعل التخطيط الحديث للأحياء السكنية فالجو اصبح ملوثا بفعل الدخان المتصاعد من المطاعم والكافتريات فاصبح الواحد يشم الديكين وهو في بيته ... اي ان جينانه الوراثية تتدمر وهو في بيته مما ينتج عن ضعف خلاياه والتالي عرضة لجميع الامراض ومنها السكري ... للقضاء علي السكري يجب عمل مراكز ابحاث متخصصة وتتناول المرض من الناحية الجينية والبيئة المحيطة .فغذا اجدادننا غير غذائنا

ناصر ابو علي | 2014-03-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض