• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بدعم من الإمارات التي تبنت إعادة إعماره وتجهيزه بشكل متكامل

مطار عدن يستعيد نشاطه الملاحي ويستأنف رحلاته الدولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 13 يونيو 2016

عدن (الاتحاد)

أكد مسؤولون في وزارة النقل اليمنية إن مطار عدن الدولي بدأ يستعيد نشاطه الملاحي تدريجياً في ظل تسيير رحلات جديدة من مطارات عالمية.

وتأتي هذه الخطوات في ظل استمرار أعمال الترميم والصيانة في مبنى المطار الذي دمر بشكل كبير جراء الحرب التي شنها المتمردون الحوثيون والمخلوع صالح على المدينة.

وأكد وزير النقل اليمني مراد الحالمي، إن المطار يستعيد عافيته بشكل منتظم من خلال استقبال خطوط جوية جديدة، وإن هذه الخطوات تأتي مواصلة لخطة تطبيع الأوضاع في هذا الشريان الحيوي بصورة أكبر.

ونوه بأن المشروع الذي أطلق بشأن إعادة الحياة لمطار عدن الدولي بدعم دولة الإمارات شارف على الانتهاء، وسيكون بمثابة بصمة واضحة على متانة العلاقات الأخوية بين الأشقاء، مضيفا «عدن ومطارها تخطو خطوات نحو الأفضل بمساندة الأشقاء في التحالف، وإن عودة جميع الرحلات ستكون قريبة دون توقف».

وعقب تحرير المطار في منتصف يوليو 2015 تبنت الإمارات مشروع متكامل لإعادة إعمار المطار وتجهيزه بشكل متكامل للقيام بنشاطه في الحركة الملاحية الجوية. وأصدرت الخطوط اليمنية بلاغ عن استئناف تشغيل خطوط رحلات جديدة ومباشرة إلى مطار عدن الدولي من بومباي الهندية، وكذا من ماليزيا خلال الأيام القادمة.

في صعيد متصل طالب وزير الثروة السمكية فهد كفاين، الخطوط الجوية اليمنية سرعة تسيير رحلة إسعافية إلى محافظة أرخبيل سقطرى خلال 48 ساعة، لنقل عدد من الحالات الحرجة التي تحتاج للسفر للخارج لتلقي العلاج.

وأضاف أن الرحلات توقفت إلى سقطرى لعدة أشهر ولا زالت، مما نتج عنه تردي أوضاع بعض الحالات الصحية الصعبة وعشرات العالقين من الطلاب والأسر والمرضى في مدينة سيئون لمدة تجاوزت الشهرين، في انتظار إعادة تسيير رحلات اليمنية إلى الجزيرة، مشيراً إلى إن مواصلة توقف الطيران عن تسيير رحلاته للمحافظة سيفاقم الأوضاع.

وأكد أن سقطرى بحاجة إلى رحلة إسعافية قبل تنظيم الرحلة الاعتيادية التي تعمل اللجنة المكلفة من مجلس الوزراء بشأنها، هناك حالات مرضية حرجة منها حالات غيبوبة وفشل كلوي بحاجة إلى غسيل منتظم وأخرى بحاجة إلى مراجعة دورية خارج سقطرى لا تزال تنتظر رحلات الطيران من وإلى سقطرى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا