• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

عقد اجتماعاً مع مكافحة المخدرات الاتحادية

برنامج خليفة لتمكين الطلاب يناقش آليات تنفيذ الوثيقة الوطنية للتوعية الطلابية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مارس 2015

دبي -الاتحاد

دبي (الاتحاد)

عقد برنامج خليفة لتمكين الطلاب اجتماعاً مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية وذلك لمناقشة تنفيذ الوثيقة الوطنية للتوعية الطلابية التي تعد المرجعية الأساسية للإطار التوعوي والوقائي لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب.

حضر الاجتماع العقيد الخبير د. إبراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب والعقيد عبد الرحمن العويس، نائب مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بوزارة الداخلية، والدكتور علي المرزوقي، من المركز الوطني للتأهيل، ود. نجلاء سجواني، وعائشة خليفة آل علي، من وزارة الصحة، وذلك بحضور المقدم د. عبد الرحمن شرف الأنصاري، نائب المنسق العام لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب.

وأوضح العقيد الخبير د. إبراهيم الدبل، المنسق العام لبرنامج خلفية لتمكين الطلاب، أن هذا الاجتماع يأتي في سياق العمل على توحيد الجهود الوطنية وفق رؤية استراتيجية شاملة لبرامج وأنشطة الوقاية والتوعية الطلابية كهدف وغاية لبرنامج خليفة لتمكين الطلاب، وتأتي ضمن أربعة محاور رئيسية، هي المحور الوطني، ومحور المهارات الشخصية، ومحور الصحة والسلامة، والمحور الأمني، الذي تعد قضية إدمان المخدرات والإدمان أحد أبرز المشكلات التي تعاني منها مختلف المجتمعات، وأن حصر المسؤولية عن هذه القضية في جهة واحدة يعد أمراً سلبياً، حيث إن الواجب أن تتحمل كل جهة مسؤولياتها والقيام بأدوارها، وعليه فقد تم في هذا الاجتماع العمل على توزيع فعلي للأدوار والمسؤوليات.

وأضاف الدبل أن توزيع الأدوار فيما يتعلق بالوقاية من المخدرات، تحقق أهدافاً متعددة، من أبرزها تحقيق العمل التخصصي الذي يصب في مصلحة الطلاب وأولياء الأمور حيث يتلقى هؤلاء الرسالة التوعوية من الجهة المختصة التي غالباً ما تكون على إطلاع بالواقع وأفضل التطبيقات الممكنة، ومن هنا تأتي أهمية التعاون والشراكة مع جميع المعنيين بهذا المجال وتحديد الأدوار وفقاً لرؤية واضحة الأهداف، ومن جهتها تعمل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات الاتحادية بأبوظبي على تطوير مادة علمية مركزة توعوية موجهة للطلاب خلال الأعوام الدراسية من الصف الثامن وحتى الحادي عشر وذلك كونها الفترة التي تتركز فيها الفئات التي تتعاطي المخدرات والمؤثرات النفسية، لذلك تتوجه أهدافنا إلى توعيتهم وتعريفهم بمخاطر هذه المشكلات وكيفية التعامل مع ضغوط أصدقاء السوء وغيرها من العوامل المؤثرة في الاندفاع نحو هذه الآفة الخطيرة.

وأوضح الدبل أن وزارة الصحة معنية بالعوامل والمؤثرات على الصحة العامة، ومن أخطرها قضية التدخين التي نتصور أنها المدخل الرئيسي لتعاطي المخدرات والإدمان عليها، لذلك تتوجه أنشطة الوزارة التوعوية والوقائية نحو العمل على تعزيز رفض أية ضغوط أو دوافع تؤثر على توجهات الطلاب نحو التدخين، وبناء على ذلك يأتي هذا الاجتماع لبحث تكامل الأدوار من خلال الوثيقة الوطنية للتوعية الطلابية التي تحدد الإطار الذي يجب أن تعمل من خلاله كل المؤسسات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض