• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ماليزيا تسعى للحصول على أجهزة أميركية للمراقبة تحت البحر

الصين تفحص صوراً لحطام محتمل للطائرة المفقودة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

عواصم (وكالات) ـ يستمر مسلسل البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة في محاولات دولية للوصول إلى نتائج محددة عن مصير الطائرة المفقودة وركابها الـ 239، وفي أحدث أنباء البحث ما أبرزته الحكومة الماليزية عن رصد الأقمار الصناعية الصينية أمس أجساماً طافية في المنطقة الجنوبية قالت بكين إنها قد تكون حطاماً وأرسلت سفناً للبحث عنها، ومن واشنطن أكد وزير الدفاع الأميركي تشاك هاجل أنه سيدرس إمكانية توفير أجهزة مراقبة تحت البحر لتعزيز جهود تحديد موقع الطائرة المفقودة، بينما أبلغت الهند محققين ماليزيين أنها لم تعثر على أي أدلة‭‭ ‬‬تفيد بعبور الطائرة مجالها الجوي.

وقال وزير الدفاع الماليزي والقائم بأعمال وزير النقل هشام الدين حسين للصحفيين أمس «أرسلت سفن صينية إلى المنطقة و يتوقع أن تصدر بكين إعلاناً في غضون ساعات». وبعد أسبوعين على اختفاء الطائرة الماليزية أعلنت الصين أمس رصد قطعة «مشبوهة» في جنوب المحيط الهندي حيث أجريت عمليات بحث بوساطة الأقمار الصناعية لرصد قطع أخرى.

وقد بثت إدارة الدولة للعلوم والتكنولوجيا والصناعة الدفاعية صورة لقطعة طولها 22.5 متر وعرضها 13 متراً، وعرض التلفزيون الصيني هذه الصورة أيضاً.

وذكرت السلطات الصينية أن المكان الذي رصدت فيه هذه القطعة يبعد 120 كلم في عرض البحر جنوب المحيط الهندي حيث رصد قمر صناعي أسترالي قطعاً أخرى مشبوهة في 16 مارس.

من جانب آخر أكد وزير الدفاع الأميركي أنه سيدرس إمكانية توفير أجهزة مراقبة تحت البحر لتعزيز جهود تحديد موقع الطائرة الماليزية التي اختفت في ظروف غامضة قبل أسبوعين. وكتب وزير النقل الماليزي على تويتر «تحدثت مع الوزير هاجل للمرة الثانية في أربعة أيام، الحديث، كان إيجابياً جداً». وأكد المتحدث باسم البنتاجون، الأدميرال جون كيربي، أن هشام الدين تحدث مع هاجل، وقال كيربي «الوزير هشام الدين شكر الوزير هاجل على الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة، وخاصة من جانب البحرية الأميركية، كما طلب من الولايات المتحدة النظر في إمكانية توفير بعض أجهزة المراقبة تحت البحر». وأضاف «أكد الوزير هاجل للوزير هشام الدين أنه سيقيم مدى توافر وفائدة التكنولوجيا العسكرية تحت البحر لمثل هذه المهمة وسيطلعه على أحدث المستجدات في المستقبل القريب جداً». إلى ذلك قالت مصادر مطلعة إن الهند أبلغت ماليزيا عدم عثورها على أية أدلة‭‭ ‬‬تفيد بعبور الطائرة الماليزية مجالها الجوي.

وكانت الهيئة الاسترالية للأمن البحري المكلفة قيادة العمليات أعلنت أنها «كلفت ثلاث طائرات بي-3 اوريون تابعة لسلاح الجو الأسترالي وطائرة بي-3 اوريون من نيوزيلندا وطائرتين تجاريتين للرحلات البعيدة بأن تجوب منطقة مساحتها 26 ألف كلم مربع».

وأوضحت الهيئة الأسترالية للأمن البحري أن سفينتين تجاريتين من بينهما ناقلة العربات النرويجية «سانت بيرترسبورغ» في المنطقة بينما من المفترض أن تصل سفينة الإمداد التابعة للبحرية الأسترالية «ساكسيس» أمس. وتحلق الطائرات على علو منخفض لأن أعمال البحث تتم بالعين المجردة.

وأوضح اولاف سولي المسؤول لدى شركة «هوغ اوتولاينرز» التي تملك السفينة النرويجية «سانت بيترسبورغ» أن «الوسيلة الأفضل في مثل هذه العمليات هي الاعتماد على النظر وعلى المنظار»، وتابع في تصريح للتلفزيون الأسترالي «ايه بي سي» العام أن «عمليات المراقبة تتم من على ظهر سفينة تعلو 25 متراً عن سطح الماء مما يتيح الرؤية إلى البعيد وبشكل جيد».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا