• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

إنجلترا.. «البلوز» يهدم قلاع «المدفعجية» بسداسية في «ألفية» فينجر

مانشستر سيتي يجتاح فولهام بخماسية نظيفة على ملعب «الاتحاد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

لندن (وكالات) - انتزع مانشستر سيتي المركز الثالث من أرسنال بعد فوزه على ضيفه فولهام بخماسية نظيفة أمس في الجولة الحادية والثلاثين من الدوري الانجليزي لكرة القدم، وسجل المتألق توريه ثلاثية في الدقائق (26 ضربة جزاء، 54 ضربة جزاء، و65 تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء)، وأضاف البرازيلي فرناندينيو لويس روزا الهدف الرابع (82)، واختتم الأرجنتيني مارتن ديميكيليس خماسية السيتيزن (88).

وشهدت المباراة طرد الفنزويلي فيرناندو أموريبيتا مدافع فولهام في الدقيقة 54 لحصوله على إنذارين (بطاقة صفراء مع كل ضربة جزاء للسيتيزن) ، بينما تألق زميله حارس المرمى ديفيد ستوكديل الذي أنقذ فولهام من هزيمة تاريخية في المقابل لا يسأل عن أهداف توريه الثلاثة وهدفي فيرناندينيو وديميكليس.

ورفع «السيتزن» رصيده إلى 63 نقطة، ليتقدم للمركز الثالث على حساب أرسنال، الذي تراجع للمركز الرابع برصيد 62 نقطة بعد خسارته أمام تشيلسي بسداسية نظيفة، وحافظ توريه ورفاقه على حظوظهم في المنافسة بقوة على لقب «البريمييرليج»، حيث يفصله 6 نقاط عن تشيلسي المتصدر برصيد 69 نقطة، ونقطتين عن ليفربول الثاني برصيد 65 نقطة، بينما تجمد رصيد فولهام عند 24 نقطة في المركز العشرين والأخير بقائمة فرق الدوري.

وأفسد تشيلسي المباراة الألف للفرنسي آرسين فينجر مدرب أرسنال وألحق به خسارة مذلة 6-صفر أمس في افتتاح المرحلة، والتي شهدت طرد الحكم للاعب من أرسنال عن طريق الخطأ وافتتاح المصري محمد صلاح رصيده التهديفي مع الفريق «الأزرق». وابتعد تشيلسي بفارق سبع نقاط عن أقرب مطارديه، فيما عجز ضيفه أرسنال الثالث عن تقليص الفارق إلى نقطة مع جاره اللندني، علماً بأنه لعب مباراة أقل.

وجاءت النتيجة بمثابة صفعة من مدرب تشيلسي البرتغالي جوزيه مورينيو لغريمه فينجر الذي يبحث عن لقب ضائع منذ 2005. كما أن أرسنال تابع سقوطه بنتائج ساحقة أمام الأندية الكبرى، فبعد خسارته أمام مانشستر سيتي 6-3، وليفربول 5-1، سقط بنصف دزينة أمام تشيلسي وهي النتيجة الأعرض في لقاءات الفريقين. وفي ظل ابتعاده بفارق كبير عن تشيلسي في الدوري، سيقود فينجر «المدفعجية» أيضا في نصف نهائي الكأس أمام ويجان حامل اللقب، محاولا الظفر بأحد ألقاب الموسم.

على ملعب «ستامفورد بريدج» وأمام 41614 متفرجاً، بينهم مالك النادي الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش، بدأت المباراة بإيقاع رهيب فأهدر الفرنسي أوليفييه جيرو فرصة افتتاح التسجيل لأرسنال عندما صد الحارس التشيكي بتر تشيك تسديدته وهو منفرد (4). وبعد لحظات قليلة أهدر المدفعجية الكرة في منتصف الملعب، وصلت إلى الألماني أندري شورلي لعبها إلى الكاميروني صامويل إيتو الذي سددها بيسراه لولبية هزت شباك الحارس البولندي فويتشي تشيسني (5). ولم يتأخر «البلوز» في مضاعفة الأرقام، ومن كرة خسرها وسط أرسنال أيضاً، فمرر الصربي نيمانيا ماتيتش الكرة إلى شورلي الذي سددها قوية من حافة المنطقة من نفس مكان الهدف الأول عجز تشيسني عن مواكبتها (8). وبعدها أصيب إيتو في فخذه فحل بدلاً عنه الإسباني فرناندو توريس (10). لكن أغرب لقطات المباراة وربما الموسم كانت عندما سدد البلجيكي أدين هازار كرة صدها أليكس أوكسلايد تشامبرلاين بيده محاولاً إبعادها عن خط المرمى، لكن الحكم أندري مارينر طرد كيران جيبس بدلاً عنه (16) ليكمل أرسنال المباراة بعشرة لاعبين وتهتز شباكه مرة ثالثة بركلة جزاء ترجمها هازار بنفسه مسجلاً هدفه الرابع عشر (17). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا