• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مارادونا يتابع المباراة من المدرجات

الوصل ودبي يفشلان في التصحيح بالنتيجة السلبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

علي معالي (دبي) - تعادل الوصل ودبي دون أهداف، في مباراتهما مساء أمس، ضمن الجولة العشرين لدوري الخليج العربي لكرة القدم، والتي جرت بملعب الوصل في زعبيل، ليرفع «الفهود» رصيده إلى 21 نقطة، و«أسود العوير» إلى 10 نقاط، وجاءت مباراة متوسطة المستوى، وهي نتيجة بمثابة خسارة للفريقين، حيث فشل «الأصفر» في الخروج من حالته الغريبة هذا الموسم، كما أن الخطر يحيط بفريق دبي من كل جانب، وأصبح قريباً من الهبوط إلى دوري الدرجة الأولى، حضر المباراة من المدرجات الأرجنتيني مارادونا في بادرة منه لدعم الفريق معنوياً في ظل الفترة الحرجة التي يعيشها «الإمبراطور».

وكان لافتاً في دفاعات الوصل غياب حسن زهران، واعتماد سليم عبدالرحمن على ياسر سالم ووحيد إسماعيل في قلب الدفاع، وهما لعبا مع بعضهما البعض سنوات طويلة، وحاول المدرب المواطن إيجاد حل لـ «معضلة» للأخطاء والأهداف الكثيرة، التي هزت شباك «الفهود»، ولعب الوصل بطريقة 4 - 4 -2، بوجود أوليفييرا والكثيري في المقدمة، مع ثنائي الارتكاز علي سالمين وعبدالله مال الله، وعلى طرفي الوسط فهد حديد وكوليو، وفي الدفاع محمد جمال في الطرف الأيمن ودرويش أحمد في اليسار، وفي قلبي الدفاع ياسر ووحيد، والحارس راشد علي، في حين اعتمد دبي على طريقة لعب 4 - 3 - 2 -1 بوجود مصطفى كوندي في الهجوم، وخلفه محمد إبراهيم وحسن عبدالرحمن، وخلفهما جهاد الحسيني وبابو يابي وصلاح سعيدي، وفي الخلف سلطان سيف وأحمد مال الله، وإسماعيل أحمد ومحمد حسين، وفي حراسة المرمى جمال عبدالله.

وخلال أول 20 دقيقة، لم تكن هناك سوى هجمة وحيدة في المباراة عن طريق رأس أوليفييرا، أنقذها جمال عبدالله في الوقت المناسب، فيما عدا ذلك كانت التحركات أكثر في الوسط، وكان التفوق من جانب «الفهود» هو الأكثر لرغبة الفريق في تصحيح الأخطاء الماضية، من خلال قيادة وطنية للفريق على حدود الملعب.

في النصف الثاني من الشوط، انحصر اللعب وسط الملعب، وقلت الهجمات على المرميين، مما جعل الأداء في الشوط الأول فاتراً للغاية دون أي حماس سوى قيام جماهير الوصل بتحية مارادونا، وهو ما جعله يبادلهم التحية.

مع بداية الشوط الثاني لم تكن هناك أي تغييرات في صفوف الفريقين، وهو ما يعني أن سليم وجونيور يرغبان في الاعتماد على تشكيلة الشوط الأول نفسها بوصفها الأفضل، حاول الوصل استغلال طرفي الملعب، من خلال تحركات كوليو في الناحية اليسرى، وأوليفييرا والكثيري في الهجوم، لكن كل المحاولات لم تكن مجدية، في الوقت الذي حاول فيه دبي الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة، مستغلاً حالة التقدم الخاصة بدفاع الوصل.

وشهد اللقاء التغيير الأول، بخروج محمد ودخول إبراهيم العلوي في محاولة لتنشيط الجبهة اليمنى لـ«الفهود»، ويسدد أوليفييرا في الدقيقة 59، وينقذها الدفاع، وأخرى من الكثيري بعدها بدقيقة، إثر رأسيه ينقذها الحارس جمال عبدالله ببراعة، ورد دبي بهجمة قادها حسن عبدالرحمن وتدخل دفاع الوصل في الوقت المناسب لتأخذ المباراة الطابع الهجومي الأفضل نسبياً، ويجري دبي تغييراً بخروج كوندي ونزول فيصل علي في الدقيقة 75 لتفعيل هجوم «الأسود» الغائب تماماً عن المباراة، ومضت الدقائق الأخيرة دون أن تشهد جديداً علي صعيد النتيجة، لتنتهي المباراة بالتعادل.

الإنذارات: سعيد الكثيري، درويش أحمد «الوصل»، وليد خالد «دبي».

الحكام: أحمد سالم خلفان، جاسم عبدالله، خميس ثاني، والحكم الرابع محمد سالم يوسف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا