• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تجتاح موسكو أخبار اقتصادية سيئة

التحدي الروسي.. وجدوى العقوبات الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

ربما تفضي الموجة الجديدة من العقوبات على موسكو، التي فرضتها الولايات المتحدة بسبب أزمة القرم يوم الخميس الماضي، إلى إلحاق خسائر بالاقتصاد الروسي، ولكن مدى فعالية هذه التدابير في وقف سياسات روسيا المتحديّة لا يزال سؤالاً مثيراً للجدل.

وفي الحقيقة، من الممكن أن تكون القيادة في الكرملين قد خططت لمواجهة العقوبات بأسلوب من شأنه تخفيف أثرها المباشر على الأهداف المقصودة، ولاسيما الرئيس بوتين وزمرته المقربين.

وفي هذه الأثناء، من المتوقع أن تزيد التأثيرات الحقيقية للعقوبات، بينما تخترق الدوائر التجارية والمالية المركزية للكرملين، بقوة متزايدة على المدى الطويل، ولكن على المدى القصير من الممكن أن تفيد بوتين بينما هو يواصل تعزيز مركزية حكمه في الداخل.

وتجتاح الآن موسكو موجة من الأخبار الاقتصادية السيئة، إذ تراجعت سوق الأسهم الروسية بنحو 3 في المئة أول من أمس، بعد هبوط 10 في المئة خلال الشهر الماضي. وعلى رغم تسجيل العملة الروسية «الروبل» ارتفاعاً طفيفاً، إلا أن التوقعات تظهر أنها ستواصل اتجاهها في الهبوط.

وفي غضون ذلك، خفضت وكالة التقييم الائتماني «ستاندرد آند بورز» توقعاتها بشأن الأفق الائتماني لروسيا إلى «سلبية» بدلاً من «مستقرة»، عازية ذلك إلى «المخاطر الجيوسياسية المحدقة».

وأوقفت شركتا «فيزا» و«ماستر كارد» اللتان تتخذان من الولايات المتحدة مقراً لهما، إجراءات الدفع لحاملي البطاقات من أربعة بنوك روسية كبرى على الأقل، وهو إجراء من شأنه التأثير على المستهلكين الروس العاديين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا