• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

ديوكوفيتش وفيرر وفيدرر إلى الدور الثالث في «ميامي»

رادفانسكا تعبر أوبراندي وتضرب موعداً مع فسنينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 23 مارس 2014

ميامي (أ ف ب) - بلغت البولندية إنييسكا رادفانسكا المصنفة ثالثة مالدور الثالث من دورة ميامي، ثاني دورات الألف نقطة للماسترز في كرة المضرب بالفوز على السويسرية رومينا أوبراندي 6-صفر و6-4، لتضرب موعداً في الدور المقبل مع الروسية إيلينا فسنينا، التي تغلبت على الأميركية أليسون ريسك 6-2 و6-2. وكانت رادفانسكا خسرت الأحد الماضي نهائي دورة انديان ويلز أمام الإيطالية فلافيا بينيتا.

واستفادت الصينية لي نا بطلة أستراليا المفتوحة من انسحاب الروسية اليسا كليبانوفا بسبب المرض وتأهلت إلى الدور الثالث، حيث ستلتقي مع الأميركية ماديسون كيز الفائزة على السلوفاكية دانييلا هانتوتشوفا 6-4 و6-2. وتأهلت أيضاً السلوفاكية دومينيكا تشيبولكوفا والدنماركية كارولين فوزنياكي المصنفتان عاشرة وحادية عشر بفوز الأولى على النمساوية إيفون ميوزبرجر 6-1 و6-2، والثانية على البورتوريكية مونيكا بويج 6-1 و1-6 و6-3. وتلتقي تشيبولكوفا في الدور المقبل مع الفرنسية إليزيه كورنيه الفائزة على الألمانية أندريا بتكوفيتش 6-2 و6-7 (صفر-7) و6-4، في حين تواجه فوزنياكي لاميركية سلوان ستيفنز الفائزة على الكازاخستانية زارينا دياز 7-5 و6-3. وتأهلت إلى الدور الثالث أيضاً، الكرواتية عليا تومليانوفيتش بفوزها على الإسبانية جاربن موجوروزا 3-6 و7-6 (8-6) و6-1، والأوكرانية إيلينا سفيتولينا بفوزها على الكندية إيجيني بوشار 1-6 و6-1 و6-2، والأسترالية كايسي ديلاكوا بفوزها على التشيكية يانا سيبيلوفا 6-4 و1-6 و6-4، والاستونية كايا كانيبي بفوزها على الأميركية كريستين ماكاهالي 7-6 (7-5) و7-6 (7-صفر، والإسبانية كارلا سواريز نافارو بتغلبها على الجنوب أفريقية تشانل شيبرز 6-4 و6-1، والأميركية فينوس وليامس بفوزها على السلوفاكية آنا شييدلوفا 6-3 و6-3. وخرجت الصربية يلينا يانكوفيتش المصنفة سابعة من الدور الثاني إثر خسارتها أمام الأميركية فرفارا لبشيكنو 3-6 و6-2 و6-7 (2-7)، والإيطالية روبرتا فينتشي الثالثة عشرة لخسارتها أمام التشيكية بربورا زاهلافوفا ستريكوفا 4-6 و6-2 و5-7.

ولدى الرجال، تأهل الصربي نوفاك ديوكوفيتش والإسباني دافيد فيرر والسويسري روجيه فيدرر المصنفون ثانياً ورابعاً وخامساً على التوالي إلى الدور الثالث، ولم يواجه ديوكوفيتش المتوج الأحد الماضي بطلاً لدورة أنديان ويلز الأميركية أولى دورات الألف نقطة على حساب فيدرر، أي صعوبة في تخطي الفرنسي جيريمي شاردي 6-4 و6-3.

وهو الفوز الثامن لديوكوفيتش على شاردي في 8 مواجهات حصلت بين اللاعبين حتى الآن. وفي الدور المقبل يلعب ديوكوفيتش الذي أحرز لقبه الأول هذا الموسم في أنديان ويلز، مع الألماني فلوريان ماير الفائز على الكرواتي إيفان دوديج 6-3 و6-2.

وفي الدور الثاني أيضاً، تغلب فيرر على الروسي تيموراز جاباشفيلي 6-4 و6-صفر، وفيدرر على الكرواتي إيفو كارلوفيتش 6-4 و7-6 (7-4). وفي الدور المقبل، يلعب فيرر مع الإيطالي أندرياس سيبي الفائز على التشيكي راديك ستيبانيك 7-6 (10-8) و4-6 و6-4، وفيدرر حامل اللقب عامي 2005 و2006 مع الهولندي ثيمو دي باكر الفائز على الإسباني فرناندو فيرداسكو 7-6 (7-4) و6-7 (3-7) و6-2، ويسعى فيدرر المصنف أول سابقا في العالم إلى إحراز لقبه الأول في الماسترز منذ عام 2012، خصوصاً مع ارتفاع معنوياته بعد عودته إلى نادي المصنفين الخمسة الأوائل في التصنيف العالمي، والذي غادره في سبتمبر الماضي بعد سلسلة من الهزائم.

وفاز البريطاني أندي موراي المصنف سادساً وحامل اللقب على الأسترالي ماتيو أيبدن 3-6 و6-صفر و6-1. وخاض موراي مباراته الأولى من دون مدربه الأميركي إيفان ليندل الذي أعلن الانفصال عنه الأربعاء الماضي، والذي أحرز تحت إشرافه لقبين في دورات الجراند سلام (فيلاشينج ميدوز الأميركية عام 2012 وويمبلدون الإنجليزية عام 2013). ويلتقي مواري مع الإسباني فيليسيانو لوبيز الفائز على التشيكي ييري فيسيلي 6-2 و7-6 (7-3). وتغلب الفرنسي ريشار جاسكيه المصنف تاسعاً على الكولومبي اليخاندرو جونزاليز 7-6 (9-7) و6-4، والفرنسي جو ويلفريد تسونجا الحادي عشر على مواطنه أدريان مانارينو 6-2 و6-4، والإسباني طومي روبريدو السادس عشر على النمساوي دومينيك ثيم 6-4 و7-6 (10-8)، والجنوب أفريقي كيفن أندرسون السابع عشر على الأرجنتيني هوراسيو زيبالوس 6-4 و6-3، والياباني كي نيشيكوري على الأسترالي مارينكو ماتوسيفيتش 6-4 و6-1، والقبرصي ماركوس بغداديس على الألماني فيليب كولشرايبر 3-6 و7-6 (7-1) و7-6 (7-5)، والفرنسي جوليان بينيتو على اللاتفي ارنستس جولبيس 6-4 و4-6 و7-5.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا